موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

ترامب يوقع على مرسوم لتعويض عائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر

0 186
ميدل ايست – الصباحية

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الاثنين ، على مرسوم يقضي بتعويض عائلات ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر الذي وقع عام 2001.

وجاء ذلك خلال كلمة للرئيس الأمريكي أمام عائلات عدد من ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر ، وعبر ترامب عن ألمه وحزنه الشديد لفقد هؤلاء الأبرياء.

وكان مجلس الشيوخ الأمريكي ، قد أقر الأربعاء الماضي ، مشروع قانون يمدد تمويل دفع تعويضات للمسعفين والجرحى الذين أصيبوا خلال هجمات 11 سبتمبر حتى عام 2092.

و ينص القانون على تأمين تمويل بمليارات الدولارات لصندوق التعويضات، بما فى ذلك نحو 10 مليارات مخصصة للعقد المقبل، تم إقراره بموافقة 97 عضوا بالمجلس مقابل معارضة اثنين، وينهى تأمين تمويل دائم لصندوق تعويضات ضحايا هجمات 11 سبتمبر معاناة المتضررين الذين لجأوا الى الكونجرس لالتماس تمديد التمويل.

قانون جاستا

وفي وقت سابق رفعت أسر 850 من ضحايا هجمات 11 سبتمبر و1500 من المصابين، دعوى قضائية جماعية، ضد حكومة المملكة العربية السعودية، متهمين إياها بأنها قدمت دعماً مالياً لتنظيم “القاعدة” لسنوات ، قبل قيام بتنفيذ الهجوم الذي يعد أسوء هجوم إرهابي على الولايات المتحدة الأمريكية.

 

المزيد : ترامب يتوعد السعودية بعقاب شديد إذا ثبت مقتل خاشقجي

 

وكان مجلس الشيوخ الأمريكي قد صوت بأغلبية ساحقة على قانون عرف باسم ” قانون جاستا” ورفض الكونغرس الأميركي، بأغلبية ساحقة، الفيتو الذي استخدمه الرئيس باراك أوباما في العام 2016، ضد قانون “العدالة ضد رعاة الإرهاب” المعروف إعلاميا بـ “جاستا”.

والذي يتيح المجال أمام ضحايا الإرهاب و ذويهم لمقاضاة أي جهة داعمة لمنفذي العمليات الأرهابية حتى و إن كانت هذه الجهة دولة.

وبالتالي يمكن لضحايا هجمات الحادي عشر من أيلول التي حدثت في عام 2001 و ذويهم مقاضاة بعض الدول مثل السعودية والتي ثبت دعمها بشكل مباشر أو غير مباشر للجماعة التي قامت بتنفيذ العملية.

ولا سيما وأن 15 من المهاجمين الذين بلغ عددهم 19 كانوا ينتمون إليها، على الرغم من أن قضايا عدة رفعت ضدها، لكنه لم يثبت تورطها بموجب الأحكام التي أصدرتها المحاكم الأميركية ذاتها.. فماذا سيعني ذلك؟ وكيف يمكن النظر إليه من زاوية المستقبل؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.