موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

خلاف أنغام مع ابنها الأكبر بسبب زواجها .. ما هي حقيقته؟

142
ميدل ايست- الصباحية

قام المكتب الإعلامي للمطربة أنغام بإصدار أول توضيح حول حقيقة خلاف أنغام  مع ابنها الأكبر ، عمر عارف، وذلك بسبب رفضه زواجها من الموزع الموسيقي أحمد إبراهيم، وإعلانه سابقا أنه “ولد ضائع”.

حقيقة خلاف المطربة أنغام مع ابنها

وقد أوضح البيان أن القصة بالكامل مختلقة ولا أساس لها من الصحة، وتعتبر  حملة تشويه ، حيث يعلم الكل من هو المستفيد منها.

بدوره ، أصدر عمر توضيحا أكد فيه أن كل تصرفاته في الفترة الماضية والأقوال المنسوبة إليه أسيء تفسيرها!!

اقرأ : نجوى كرم .. متهمة بالسرقة .. “حرامي وغبي ؟”

كما وأصدرت  مديرة أعمال المطربة أنغام، راندا رياض ، بيانا صحفيا أكدت فيه أنه لا أساس لصحة الشائعات المتداولة حول وجود خلافات بين أنغام ونجلها “عمر”، وأشارت إلى أن أنغام تتعرض لحملة تشويه الكل يعلم من هو المستفيد منها.

 

وبين المكتب الإعلامي في بيانه أن الموضوع ببساطة أن “عمر” نجل الفنانة أنغام قام بحذف صوره بينه وبين والدته؛ لكي لا يرى أي تعليق سيء عليها، كما تم إلغاء متابعتها أيضًا؛ حتى لا يرى أي تعليق يجرحه من المتابعين، أما تعليقه على صورته بـ “الولد الضائع”، فهو تعليق على صورته الشخصية لا أكثر ولا أقل.

وأشار البيان إلى أن أنغام تفكر في فنها وأسرتها وحياتها الشخصية، ولا تدخل في مهاترات مع البعض، حتى لا تؤثر على نجاحها الفني الكبير، وأن علاقة أنغام بأولادها بخير وعلى ما يرام “عمر” و”عبد الرحمن” و”ياسين” نجل أختها الراحلة غنوة، وأنها دائمًا تقوم بدعمهم جميعا.

أما عن خلافه مع والدته بسبب زواجها الرابع من الملحن أحمد إبراهيم ، فقد أكد عمر عبر حسابه على موقع انستغرام أن ما يتردد عن وجود خلاف ليس له أساس من الصحة .

وأشار عمر إلى أن تعليقه على الصورة التي نشرها منذ أيام وهي اسم أغنية “ولد ضائع” أنه  اسم أغنية ومش مقصود فيها ” أي حاجة ليها علاقة بالموضوع، أنا مش بالتفاهة ‏دي، لو عندي حاجة أقولها هقولها بصراحة” . ‏

وأضاف :” أي كلام يتكتب عني، تأكدوا إنه مش طالع مني، والناس اللي محسساني إنهم قاعدين ‏معايا في البيت، يا ريت تسكتوا أحسن عشان بأكد لكم إن أنتم مش عارفين أي حاجة” .

قد يعجبك ايضا
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .