الفرنسى برنار أرنو يطيح ببل جيتس كثانى أغنى رجل فى العالم

يحتل مؤسس آمازون قائمة أغنى رجل بالعالم

92
ميدل ايست – الصباحية

استطاع الملياردير الفرنسى برنار أرنو أن يطيح بالأمريكى بل جيتس مؤسس شركة مايكروسوفت من موقعه كثانى أغنى رجل فى العالم ، بينما حافظ مؤسس شركة آمازون جيف بيزوس على المركز الأول.

وفقا لمؤشر بلومبرج للمليارديرات، فإن برنار أرنو (70 عاماً ) ، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذى لمجموعة لويس فيتون المختصة ببيع السلع الفاخرة التى تتكون من أكثر من خمسين ماركة من الماركات والعلامات التجارية العالمية الفاخرة منها كريستان ديور،
كما استطاع أن يحل محل جيتس كثانى أغنى رجل فى العالم بعد جيف بيزوس مؤسس أمازون. وبحسب ما ذكرت شبكة “سى إن إن”، فإن هذه هى المرة الأولى منذ بدء المؤشر قبل سبع سنوات التى لا يحل فيها جيتس فى المركزين الأول أو الثانى.

من هو برنار أرنو

ولد “أرنو” في 5 مارس 1949، وكان والده رجل أعمال، وبعد إتمام دراسته وحصوله على شهادة في الهندسة انضم إلى أعمال والده في شركته الهندسية، إلا أنه بدأ التفكير في تغيير نشاط شركة والده حيث تم التركيز على قطاع العقارات.

شغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة اللباس الفاخر LVMH Moët Hennessy Louis Vuitton منذ عام 1989 كما أنه المساهم الرئيسي في الشركة.

والده كان رجل أعمال أيضًا، وبعد الانتهاء من المدرسة الثانوية ارتاد prestigious Ecole Polytechnique وحصل على شهادة في الهندسة، وبعد تخرجه انضم الشاب إلى أعمال والده في الهندسة المدنية كمهندس، كما أنه بدأ بالتفكير والتخطيط لنمو وتطور الشركة.

أقنع والده بتغيير وجهة عمل شركتهم والتركيز على قطاع العقارات المزدهر وقد لاقى نجاح كبير في هذا المجال.

اتجه “أرنو” إلى توسيع نطاق عمله بضم شركات أخرى مثل العلامة التجارية “كريستيان ديور” و”لي بون مارش”، لينشئ على إثر ذلك شركة ضمت هذه الكيانات تحت مسمى “لويس فيتون” أو “إل في إم إتش” وأصبح المساهم الأول فيها.

تم اختياره في نهاية المطاف رئيسًا لمجلس الإدارة، ومن خلال هذا المنصب بدأ بخطة توسع كبيرة حولت الشركة إلى واحدة من أكبر المجموعات التجارية الفاخرة في العالم.

  • ويبلغ صافى ثروة أرنو حوالى 108 مليارات دولار، وأضاف إليها 39 مليار دولار عما كانت عليه فى العام السابق، بينما تقدر ثروة جيتس 107 مليارات دولار. بينما تبادل الرجلان المواقع فى قائمة أخرى للمليارديرات فى العالم نشرتها مجلة فوربس الأمريكية.

وكان أرنو قد تصدر عناوين الصحف هذا العام عندما تعهد بتقديم 224 مليون دولار لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام بعد الحريق الهائل الذى نشب بها.

ووفقا لبلومبرج، فإن جيتس كان من الممكن أن يحل فى المركز الأول لولا أعماله الخيرية، حيث تبرع بحوالى 35 مليار دولار لمؤسسته هو وزوجته بيل إن مليندا جيتس.

ورغم تسوية طلاقه الأخيرة التى كلفته الكثير، ظل جيف بيزوس فى المركز الأول بثروة تقدر بحوالى 125 مليار دولار.

ويعرف عن أرنو عشقه للفنون إذ يعد جامع فنون من الطراز الأول، حيث يقتني مجموعة من أعمال بيكاسو، إيف كلاين، هنري مور وغيرهم.

قد يعجبك ايضا