موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

حظر لعبة “ببجي” في المملكة الأردنية رسميا

صدرت لعبة "ببجي" القتالية في عام 2017

148
ميدل ايست- الصباحية

أعلنت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الأردنية، أمس السبت، حظر لعبة “ببجي” في المملكة الأردنية، وذلك بعد الشكاوى المتعلقة بسلبياتها على المجتمع.

 

وقد أوضح رئيس مجلس مفوضي الهيئة، غازي الجبور، أن كافة التقارير وأبرزها تقرير “منظمة الصحة العالمية”، أكدت أن للعبة ببجي نتائج سلبية كبيرة من أبرزها الادمان والعصبية والاستفزاز والعزلة الاجتماعية وتفكك الأسر، بحسب صحيفة “الدستور” الأردنية.

حظر لعبة ببجي في الأردن رسميا

وأكد “الجبور” أن الهيئة بدأت في تطبيق قرار حجب اللعبة من الخميس الماضي، بحسب تصريحاته لصحيفة “الغد” الأردنية.

كما وبين الجبور أن الهيئة أصدرت تعليمات إلى شركات الاتصال بحظر “ببجي” في الأردن رسميا، فيما طالب العديد من المشتركين في اللعبة التراجع عن القرار وإعادة التصريح باللعبة وإزالة الحظر الالكتروني عنها.

اقرأ : سيارة بوغاتي الفرنسية تتصدر قائمة السيارات العشر الفخمة الأغلى في العالم

 قرار الهيئة لحظر “ببجي” يأتي ضمن قانون حماية المجتمع من آثار التطبيقات الذكية، وما ينتج عنها من ألعاب وبرامج تؤدي إلى عمل خلل في المجتمع من حيث السلوكيات وغيرها من التصرفات، التي تدفع إلى سوء التصرف أو التعامل مع أي تطبيق.

صدرت لعبة “ببجي” القتالية في عام 2017، وكانت نسختها الأولى مخصصة لأجهزة الكمبيوتر وأنظمة تشغيل “ويندوز” و”إكس بوكس وان”، ليتم فيما بعد طرح النسخة الجديدة للهواتف الذكية على نظامي تشغيل “أندرويد” و”آي أو إس”.

وتعد لعبة ببجي لعبة قتالية يشارك فيها الملايين حول العالم عبر الانترنت حيث يهبط 100 لاعب إلى خريطة مليئة بالوسائل القتالية ، وثم يتنافسون حتى ينجو لاعب أو فريق واحد مكون من 4 أشخاص.

الآثار الجانبية للعبة ببجي

من جانبهم أكد علماء نفس ومستشارو اجتماع ، مرارا أن  لعبة “ببجي” التي قد تستغرق ساعات طوال، خاصة مع إمكانية اللعب بشكل جماعي فيها، قد تؤدي إلى تأثيرات نفسية واجتماعية على ممارسها، قد يصل إلى حد الإدمان وينتج عنها التشنجات العصبية، بخلاف التأثيرات النفسية والاجتماعية، إذ أنها تشجع على العنف وتخلق روحا عدائية والتنمر الاجتماعي، بالإضافة إلى الانطواء وحب التواصل الالكتروني بإفراط.

وقد تم التحذير من هذه اللعبة لمن هم دون العاشرة، فهي تؤثر على نمو الاطفال وتسبب تلف الاعصاب وحواس السمع والبصر والكلام، إضافة إلى صعوبات التعلم، علما بان المنظمات الصحية منعتها منعا باتا للأطفال.

قد يعجبك ايضا
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .