موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

أول ظهور للرئيس التونسي بعد الوعكة الصحية ويعلن موقفه من البقاء في الحكم

0 27
ميدل ايست – الصباحية

ظهر الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي اليوم الجمعة ، بعد الوعكة الصحية الأخيرة التي أودع على أثرها إلى الرعاية المركزة، والتي ثارت بعدها التكهنات حول مصيره ومدى قدرته على البقاء في الحكم

وألقى الرئيس التونسي السبسي 94 عاماً كلمة إلى الشعب التونسي ، خلال فيديو نشر على صفحة الرئاسة التونسية على فيسبوك، وطمأن خلالها التونسيون على وضعه الصحي بعد الوعكة الصحية ، ونتائج الفحوصات الايجابية، وشكره لمن سأل عنه.

وقال السبسي خلال كلمته : “بتوفيق من الله وبرحمة منه، قضيت أسبوعا في المستشفى العسكري في تونس أين تلقيت العلاج من فريق كفء، وكان النتائج إيجابية الأمر الذي عجل بخروجي من المستشفى ورجوعي إلى المنزل”.

امضاء الأمرالمتعلق بدعوة الناخبين للانتخابات التشريعية والرئاسية‎

أمضى رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي يوم الجمعة 05 جويلية 2019 الأمر الرئاسي المتعلق بدعوة الناخبين للانتخابات التشريعية والرئاسية لسنة 2019© Présidence Tunisie رئاسة الجمهورية التونسية

Posted by ‎Présidence Tunisie رئاسة الجمهورية التونسية‎ on Friday, July 5, 2019

وأكد السبسي “مواصلته العمل حتى تنتهي هذه العهدة في أواخر ديسمبر (كانون الأول) 2019″، شاكرا “الكثير من الزعماء الذين أرسلوا إليه برقيات تهنئة بشفائه وفي مقدمتهم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وأمير الكويت صباح الجابر وأمير قطر تميم بن حمد، وغيرهم من الأشقاء”.

وتابع: “شكرا للجميع، وندعو الله ألا يريهم أي مكروه لا في أشخاصهم ولا في عائلاتهم وأن يواصلوا خدمة بلادهم في أحسن الظروف”.

وكان الرئيس التونسي قد نقل بشكل عاجل إلى المستشفى العسكري بعد تعرضه لوعكة صحية ، لإجراء تحاليل وفحوص طبية، قبل خروجه منه نهاية الأسبوع الماضي.

المزيد : تضارب الأنباء حول صحة الرئيس التونسي والرئاسة تؤكد حالته مستقرة

وصادق الرئيس التونسي على دعوة الناخبين للمشاركة في الانتخابات التشريعية المقررة في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، والانتخابات الرئاسية في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وقالت وكالة الأنباء التونسية الرسمية، اليوم الجمعة، نقلا عن عضو الهيئة العليا للانتخابات أنيس الجربوعي: “رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، أمضى على الأمر المتعلق بدعوة الناخبين للانتخابات التشريعية والرئاسية لسنة 2019”.

وأكد الجربوعي: “بهذا الإمضاء الرسمي، أصبح لا مجال لتأخير الانتخابات المقبلة”.

وتعيش تونس على وقع سجال كبير مرتبط بتنظيم الانتخابات التشريعية والرئاسية التي ستجري في شهري أكتوبر ونوفمبر المقبلين، وهي الانتخابات الثانية منذ إصدار دستور الجمهورية الثانية في عام 2014 والثالثة منذ الثورة التونسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.