احتفاء إسرائيلي بعبارة ” شبات شالوم” من أمام الكعبة المشرفة

178
ميدل ايست – الصباحية

نشر أوفير جندلمان المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء الإسرائيي بنيامين نتنياهو، أمس السبت، صورة من أمام الكعبة المشرفة تظهر تحية عبرية ” شبات شالوم”  قام بارسالها أحد الحجاج في مكة

وأظهرت الصورة التي نشرها المتحدث جندلمان تحية مكتوبة على بطاقة باللغة الإنجليزية لكلمة “ شابات شالوم ” التي تعني “سبت مبارك” باللغة العبرية.

وعلق جندلمان على الصورة التي نشرها على صفحته في تويتر، قائلًا: “تحية عطرة مني شخصيًا إلى الصديق الذي تمنى لنا (شبات شالوم) (يوم سبت مبارك) من باحة الكعبة المشرفة”.

كما نشرت صفحة “إسرائيل بالعربية” التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية الصورة ذاتها على تويتر، معلقة: “تلقينا من أحد الحجاج في مكة هذه الصورة وبها هذه التهنئة (يوم سبت مبارك) (شابات شالوم) موجهة إلى اليهود أو الإسرائيليين من قلب الحرم.. هذه رسالة جميلة تعبر عن الأخوة والسلام”.

 

واستغل أيضا المتحدث الرسمي باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي باللغة العربية، أفيخاي أدرعي، وأعاد نشر الصورة  ذاتها على صفحته بتويتر، معلقًا: “شاهد: شابات شالوم اليهودية داخل الحرم المكي. ما أجمل التعايش والاحترام المتبادل”.

وهذه هي ليست المرة الأولى التي يتفاخر فيها الإعلام الإسرائيلي بالعلاقات الودية خاصة مع المملكة العربية السعودية، والعام الماضي زار الناشط الإسرائيلي بن تسيون السعودية والتقط صور داخل الحرم النبوي في المدينة المنورة ، الأمر الذي أثار موجة غضب واسعة على حسابات مواقع التواصل الاجتماعي .

وفي مايو الماضي تفاجئ زوار المدية المنورة،  بيافطة ترحيبية تتضمن عبارة “شالوم” باللغة والحروف العبرية ، إلى جوار عبارات الترحيب باللغات العالمية الأخرى، الأمر الذي أثار ردود واستغراب رواد مواقع التواصل الإجتماعي، من كتابة عبارة الترحيب باللغة العربية.

المزيد : عبارة شالوم العربية .. يافطة ترحب بزوار المدينة المنورة.

 

وكان الاعلام الإسرائيلي قد احتفى قبل أيام بلقاءه مع الناشط السعودي لؤي الشريف، والتي قال فيها إن المسلم هو امتداد لأنباء بني “إسرائيل ، وأن اللغة العبرية هي لسان أنبياء الله، وذلك على هامش مشاركته في مؤتمر البحرين.

وأضاف الشريف  “أحب العبرية بسبب الأنبياء، والعبرية هي لسان أنبياء الله مثل الملك داوود، أشعيا، أرميا، دانيال، يوشع، وأعتقد أن المسلم هو امتداد لأنبياء بني إسرائيل”.

واعتبر الشريف أن هذا العام سوف يحمل علامات الحل النهائي للصراع العربي الإسرائيلي، وأن الأمير محمد بن سلمان قد اختاره الله لتحقيق نبوءة أشعيا فيما يتعلق بالسلام بين الشعوب.

الإعلام الإسرائيلي يحتفي بالمقابلة مع الناشط السعودي لؤي الشريف

قد يعجبك ايضا