قوات الوفاق الليبية تسيطر على مدينة غريان وتكبد قوات حفتر خسائر فادحة

111
ميدل ايست – الصباحية

أعلنت مصادر عسكرية تابعة لحكومة الوفاق الليبية ، مساء الأربعاء، أنها تمكنت من السيطرة على مدينة غريان (100 كم جنوب طرابلس)، ودخول مقر غرفة العمليات الرئيسية لقوات اللواء المتقاعد، خليفة حفتر، التي يدار منها الهجوم على العاصمة طرابلس.

وقالت عملية بركان الغضب في بيان صحفي عبر صفحتها الرسمية فيسبوك إن “قواتنا البطلة تبسط سيطرتها على وسط مدينة غريان وفندق الرابطة ومستشفى المدينة، وكافة مراكز السيطرة بالمدينة”.

وأشارت إلى أن “القوات العسكرية تقتحم مقر غرفة العمليات للهارب عبد السلام الحاسي (آمر غرفة عمليات الكرامة التابع لحفتر) ومعسكراته بالكامل، بعد انتفاضة من الداخل”.

وذكرت قناة “ليبيا الأحرار ” نقلاً عن مصادر وصفتها بالمتطابقة، “فرار قائد غرفة العمليات الرئيسية التابع لحفتر، عبد السلام الحاسي، رفقة عدد من أفراد قواته”، في حين بثت فيديو أظهرت فيه منزلاً قالت إنه مقر غرفة العمليات الرئيسية لقوات حفتر.

وأشارت المصادر إلى إن قوة حماية غريان وقوة أخرى تابعة للمنطقة الغربية بقيادة اللواء أسامة الجويلي منطقة سيطرت على محوري أبو شيبة والقواسم وسط غريان بعد اشتباكات عنيفة مع قوات حفتر التي تتخذ من المدنية مركزا لعملياتها منذ بدء الهجوم على طرابلس مطلع نيسان/ أبريل الماضي.

وقصفت طائرة تابعة لحكومة الوفاق الوطني، مواقع لقوات حفتر في محور عين زارة، جنوبي العاصمة طرابلس، في الوقت الذي تقدمت فيه قوة الردع الخاصة في محور الخلة، ملقية القبض على أربعة مسلحين من قوات حفتر كانوا في مهمة استطلاع.

ونشرت قناة مصراتة صوراً لعدد من عناصر قوات حفتر خلال اعتقالهم أثناء تحرير المدينة.

#قناة_مصراتة | #عملية_بركان_الغضب | صور تُظهر جانباً من العناصر الإجرامية التابعة لميليشيات مجرم الحرب المتمرد حفتر…

Posted by ‎Misratatv قناة مصراتة‎ on Wednesday, June 26, 2019

من جانبه بارك رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج للجيش الليبي والقوات المساندة له تحرير مدينة غريان من المعتدين، وقال إنها بداية البشائر لإحباط محاولة الانقلاب للاستيلاء على السلطة.

وقال السراج في بيان له إن مرحلة الهجوم مستمرة إلى أن يتم تطهير كافة المناطق، داعيا أهالي غريان إلى التعاون مع حكومة الوفاق والأجهزة الأمنية التابعة لها لبسط الأمن وحماية الممتلكات العامة والخاصة.

وطالب السراج كافة المغرر بهم في المناطق الأخرى بالانحياز للوطن وتسليم أسلحتهم والعودة إلى بيوتهم حفاظا على أرواحهم وحقنا للدماء حسب نص البيان.

تشهد طرابلس منذ 4 من نيسان الماضي معارك مسلحة إثر إطلاق حفتر قائد قوات شرق ليبيا عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة، وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة واستنفار قوات حكومة “الوفاق” التي تصد الهجوم.

قد يعجبك ايضا