موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

التسمم السياسي وخطة الخداع الصهيونية

0 108

اعداد المستشار السياسي /

حسين خلف موسى

التسمم السياسي (intoxication)” ظاهرة مهمة  كتب عنها العالم الراحل حامد ربيع استاذ العلوم السياسية وغيره من علماء السياسة العرب. وهي تشير إلى محاولة زرع أفكار معينة أو قيم دخيلة من خلال الكذب والخديعة ثم العمل على تضخيم هذه القيم تدريجيا لتصبح قيم عليا في المجتمع المستهدف.

 

         وعملية التسميم السياسي، بهذا المعنى، مرحلة من مراحل المعركة مع الخصم أو مقدمة لمعركة قادمة، وهي تستهدف تبديل القيم أو التحلل من قيم معينة بشكل تدريجي وغير مباشر. والأخطر من كل هذا أن التسميم لا يمارسه العدو مباشرة وإنما يتم استعمال نخب فكرية وثقافية وفئات مختارة لتُنقل لها ( في مرحلة أولى ) الأفكار الدخيلة، ثم تُترك هذه النخب والفئات – في مرحلة ثانية – لتنقل تلك الأفكار إلى الجماهير من خلال أدوات الدعاية والإعلام المختلفة. وبالتالي فان غايات (التسميم السياسي) يمكن تحديدها فيما يلي:
*
 تحطيم ايمان الخصم بعقيدته السياسية والدينية او بعدالة ومشروعية القضية التي يدافع عنها.
* تحطيم التماسك النفسي والإدراكي والعقلي للخصم السياسي او العقائدي و الديني وتمزيق مكونات شخصيته القومية والدينية.
* استغلال النجاحات التي يصل اليها الطرف المهاجم والقائم بعملية التسميم السياسي لتكون وسيلة لأضعاف ثقة الطرف الآخر بنفسة وعقيدته.

         ومن امثلة التسمم السياسي الذى  نجحت  الدعاية الصهيونية في زرعه ،الكثير من الأفكار الدخيلة ثم تَرَكَت لضعاف النفوس وأنصاف المتعلمين رعايتها حتى صارت هذه الأفكار مصدرًا للكثير من الفتن والانقسامات بين العرب. ومن هذه الأفكار الدخيلة: القول بأن الفلسطينيون باعوا أراضيهم، أو أن العرب يضيعون فرص السلام مع الإسرائيليين، أو أن السلام سيضمن التفرغ للتنمية، أو أن العرب والمسلمين أمة ميتة فاسدة، أو أن العروبة ماتت، وغير ذلك.

 

التسمم السياسي وحروب الجيل الرابع :

الجيل الرابع من الحروب، هو جيل يختلف بنيوياً عن الحروب السابقة، تنتهي معه الحروب بشكلها التقليدي التي كانت تعبُر فيها الجيوش النظامية إلى الدول المعادية للسيطرة عليها أو على جزء منها، عنوان هذا الجيل واستراتيجيته هو “إفشال الدولة”.

أطلق اسم حرب الجيل الرابع (4GW) على الحرب على المنظمات الإرهابية حسب المفهوم الأمريكي والتي يكون طرفي الحرب فيها جيش نظامي لدولة ما مقابل لا دولة أو عدو أو خلايا خفية منتشرة في أنحاء العالم .

 

ومن ضمن ادوات هذا الجيل التسمم السياسي للمجتمعات فلا نجد لهم قيمة ولا هدف ولا قدوة

فلو تمعنا الامور في مصر نجد انه قد حاول العدو تطبيق ذلك عن طريق اجندات اعلامية موجهه ومنها على سبيل المثال :

  • نشر افكار ان المؤسسة العسكرية تعمل لصالحها وبالتالي بث الفرقة بين الشعب ومؤسسته العسكرية
  • تدمير رموز وطنية ذات ثوابت راسخة في نفوس الشعب مثال الهجوم على القائد صلاح الدين الأيوبي محرر الاقصى
  • تدمير الثوابت الدينية وبث الشك في النفوس ومنها الهجوم على مؤسسة الازهر الشريف والعديد من الرموز الدينية
  • خلق فتنة طائفية ونشر افكار التكفير بين الجانبين
  • التشكيك في جميع ادوات الاصلاح الاقتصادي او السياسي
  • نشر قيم الفساد باعتبارها طريق لاسترداد الحقوق من الدولة
  • خلق بؤر توتر بين الدول العربية بعضها ببعض مثل نشر فكر ان حلايب وشلاتين ارض سودانية تقوم مصر باحتلالها وبالتالي خلق صراع وكراهية بين الشعوب او نشر افكار بان العرب يكرهون مصر

 

هذا ما يحاول العدو الصهيوني استخدامه لتدمير الدول العربية ومحاولة خلق فوضى خلاقة في هذه المجتمعات من اجل تحقيق السيطرة بدون تدخل عسكري كما حدث في سوريا 

فهل نفيق ونعى الدرس جيدا …….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.