موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

شبكة الصحفيين تدين مواقف وانحياز قناتي العربية والحدث من الثورة السودانية

تقف في وجه الثورة السودانية

0 32
ميدل ايست – الصباحية
عبرت شبكة الصحفيين السودانيين، الخميس ، عن إدانتها بشدة السلوك الإعلامي لبعض القنوات العربية، من خلال مواقفها غير المهنية والمنحازة ضد الثورة السودانية. وتخص شبكة الصحفيين السودانيين بالذكر قناتي “العربية” و”العربية الحدث” اللتان ظلتا تحرفان القول عن موضعه في تصريحات متحدثي الثورة السودانية.
 وأكدت شبكة الصحفيين السودانيين في بيان صحفي لها وصل “ميدل ايست – الصباحية” نسخة منه ، عن أن بعض القنوات العربية تتنبى مواقف غير مهنية ومنحازة من الثورة السودانية، واتهمت قناة العربية والعربية الحدث بتعمد حرف الرواية التي يتم نقلها عن متحدثي الثورة السودانية، وذلك لصالح المجلس العسكري
وأضافة الشبكة أن التجاوزات المهنية لم تتوقف عند هذا الحد بل وفي بعض الأحيان تخرج القناتان الحديث عن سياقه، وتفرغه من محتواه، ليبدو مختلاً مرتبكاً، الأمر الذي يقصد منه إثارة الفتنة في وسط جماهير شعبنا.
وطالبة الشبكة من هاتين القناتين الالتزام بالشرف الصحفي والمهني لا أكثر، وأن لا تصبحا مجرد بوقين لدوائر إقليمية ودولية تقف ضد الثورة السودانية.
وفي موقف مهني معيب ومخجل، تقوم كل من القناتين بتبني مواقف ودفوعات وسياسات المجلس العسكري السوداني بشكل كامل، بينما تحرف تصريحات وبيانات تجمع المهنيين، وقوى إعلان الحرية والتغيير.
كما أشادة شبكة الصحفيين بالمواقف المشرفة التي أعلنها بعض الصحفيين السودانيين  بمقاطعة القناتين.
المزيد : تنديد بقرار المجلس العسكري السوداني إغلاق مكتب قناة الجزيرة في الخرطوم

 

وكانت قوى المعارضة السودانية قد رفضت عرض رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح برهان استشناف المحادثات دون أي شروط، وذلك بعد يومين من الهجوم الدامي من قبل قوى الأمن السودانية على مكان الاعتصام في العاصمة الخرطوم والذي أوقع أكثر من مئة قتيل في صفوف والمواطنين وعشرات الجرحى.

وكان الفريق عبد الفتاح برهان قد أعلن عن استعداد المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان، العودة للمفاوضات مع قوى المعارضة والتحقيق في أحداث العنف التي جرت في فض الاعتصام وأسفرت عن مقتل العشرات.

وأعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير، استمرار العصيان المدني الذي كانت قد دعت له منذ يومين في أعقاب فض الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم، وقالت إن المجلس العسكري ليس مصدر ثقة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.