موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

النساء أكثر سعادة دون علاقة عاطفية من الرجال.. ما حقيقة ذلك؟

61 % من النساء العازبات سعيدات بكونهن كذلك

210
ميدل ايست – الصباحية

أوضحت دراسة صدرت مؤخرا أن النساء أكثر سعادة بالعزوبية من الرجال، لأن انشاء العلاقات العاطفية عمل أصعب عند المرأة ، وفق ما نقلته صحيفة الأندبندنت.

نتيجة الدراسة

وقام الدراسة محللو البيانات “مينتيل”، وكانت نتيجتها أن 61 % من النساء العازبات سعيدات بكونهن كذلك، مقابل 49 % من الرجال الذين يعيشون بمفردهم

كما أشارت الى أن 75 % من النساء العازبات لم يبحثن بحماس عن علاقة في السنة الماضية، مقابل 65 % من الرجال.

ويُعزى ذلك إلى سبب رئيسي وهو أن مثل هذه العلاقات الحميمية تتطلب عموما جهدا إضافيا من النساء أكثر من الرجال وتعتبر عند بعضهن “عملا شاقا”.

وتؤكد البروفسورة إميلي غروندي، عن جامعة إسكس” ل “تلغراف”.: “أن هناك أدلة على أن النساء يمضون وقتا أطول في المهام المنزلية سواء الطبخ أو غيره من الأعمال المرهقة، وأعتقد أنهن يقمن أيضا بجهد عاطفي أكبر”

ما تفضله النساء

وقد أجمع الباحثون على أن قضاء الوقت وصرف المال للحفاظ على مظهرهن، والقيام بالأعمال المنزلية ووضع المزيد من الجهد في حل المشاكل أو الحجج، والدخول بالتوازي في علاقة عاطفية حميمية يتسبب بالضرورة في بذل المرأة لمجهود كبير،

لذلك نجد أن المرأة ببساطة أكثر سعادة باستقلاليتها من الرجال “نحن نفضل الحياة الاجتماعية المستقلة، يكون لنا فيها أصدقاء مقربين نعود إليهم اذا احتجنا ذلك”

وتضيف الدكتورة غروندي أن “النساء يملن للعيش داخل شبكات اجتماعية بديلة الى جانب المقربين في حين أن الرجال يميلون إلى الاعتماد بشكل كبير على زوجاتهم اضافة الى الروابط الاجتماعية الأخرى ”

وتوضح “بالتأكيد هناك نتيجة مشتركة بين الكثير من الدراسات حيث أن النساء اللاتي لا يملكن شريكا يملن إلى القيام بالمزيد من الأنشطة الاجتماعية وتكوين صداقات مقارنة مع النساء اللاتي يملكن شريكا في حين نجد أن النتيجة عكسية مع الرجال اذ أن نشاطاتهم وصداقتهم أقل بكثير اذا كانوا دون شريك، وأوضحت “لذلك قد يكون للمرأة مجموعة أوسع من البدائل”.

اقرأ :راقية إسماعيل.. أول امرأة صومالية المولد تتولى منصب عمدة في المملكة المتحدة

حتى أن عقلية “وصمة العار” لكونها امرأة وحيدة ودون شريك قد بدأت تتغير تدريجيا.

لم يعد مفهوم “العنوسة” والعزوبية اليوم مؤثرا ، وقد أدرك المجتمع أن سعادة المرأة لا تنتفي مع كونها دون شريك  فالعديد من النساء العازبات لسن في علاقات وهذا بحد ذاته سبب سعادتهن، يفعلن ما يردن في أي وقت، ولا يحتجن الى أي شخص.

 

قد يعجبك ايضا
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .