موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

جمعية ضحايا الحرب في اليمن تندد بمجزرة جديدة للتحالف السعودي الإماراتي في تعز

0 49
ميدل ايست – الصباحية

نددت جمعية ضحايا الحرب في اليمن، أمس الجمعة، قيام طائرات التحالف السعودي بشن غارات على محافظة تعز اليمنية والتيي أدت إلى وقوع مجزرة جديدة بحق المدنيين أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من المدنيين.


وقالت جمعية ضحايا الحرب  التي تتخذ من لاهاي مقرا لها، إن المقاتلات السعودية قصفت بعدة صواريخ محطة وقود محلية في مديرية ماوية في محافظة تعز مما أسفر عن 12 قتيلا على الأقل بينهم أطفال وعشرات الجرحى.

وأكدت الجمعية أن الحادثة المذكورة تأتي كحلقة جديدة من مسلسل طويل لمجازر وجرائم حرب يتورط بارتكابها التحالف السعودي الإماراتي بحق المدنيين في اليمن.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قتل وأصيب 50 مدنيا، في قصف نفذه طيران التحالف على مبنى سكني في حي الرقاص في قلب العاصمة صنعاء، الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي منذ خريف العام 2014.

المزيد : قتلى وجرحى من المدنيين في غارات جوية للتحالف السعودي على صنعاء

 

واستهجنت الجمعية عدم تمييز مقاتلات التحالف السعودي الإماراتي بين الأعيان المدنية وتلك العسكرية في غاراتها المستمرة على اليمن، مؤكدة أن استهداف المدنيين وممتلكاتهم يشكل جريمة حرب.

وجددت جمعية ضحايا الحرب في اليمن مطالبتها بتدخل دولي وتحرك جدي لوقف مجازر التحالف السعودي الإماراتي بحق المدنيين في اليمن ومحاسبة المسئولين عما يتم ارتكابه من جرائم تمثل مخالفات جسيمة للقانون الدولي ومواثيق حقوق الإنسان.

ويشهد اليمن منذ 2014 حربًا بين جماعة أنصار الله والقوات الموالية للحكومة، تصاعدت مع تدخل السعودية والإمارات على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها دولياً.

وتسبّب النزاع في اليمن بمقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم عدد كبير من المدنيين، بحسب منظمات إنسانية مختلفة. ولا يزال هناك 3,3 ملايين نازح، فيما يحتاج 24,1 مليون شخص، أي أكثر من ثلثي السكان، الى مساعدة، بحسب الأمم المتحدة التي تصف الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها الأسوأ في العالم حاليا.

وتسبّب النزاع الدائر في اليمن بمقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم عدد كبير من المدنيين، بحسب منظمات إنسانية مختلفة.

ولا يزال هناك 3,3 ملايين نازح، فيما يحتاج 24,1 مليون شخص، أي أكثر من ثلثي السكان، الى مساعدة، بحسب الأمم المتحدة التي تصف الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها الأسوأ في العالم حالياً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.