تطبيق “صفقة القرن” يبدأ بعقد مؤتمر اقتصادي في البحرين

تقديم مليارات الدولارات كدعم مالي للفلسطينيين ومعظمها من دول الخليج الغنية بالنفط

75
ميدل ايست – الصباحية

ذكرت مصادر أمريكية مسؤولة أمس الأحد، أن البيت الأبيض يعتزم كشف النقاب عن الجزء الأول من خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المعروفة ب “صفقة القرن”، وذلك بعقد مؤتمر اقتصادي دولي في البحرين في أواخر يونيو حزيران القادم يهدف لتشجيع الاستثمار في الضفة الغربية وقطاع غزة.


ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤولين في البيت الأبيض، أن الإدارة الأمريكية تعتزم عقد مؤتمر اقتصادي دولي ستضم مسؤولين حكوميين ورجال أعمال في محاولة لتعزيز الجانب الاقتصادي من مبادرة السلام الأمريكية المتوقع أيضا أن تشمل مقترحات لحل قضايا سياسية شائكة تمثل محور الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.
ومن المقرر أن يعقد المؤتمر في البحرين وذلك في أواخر يونيو المقبل (يومي 25 و26 يونيو) ،  للتشجيع على الاستثمار في المناطق الفلسطينية؛ “كخطوة أولى لخطة السلام الخاصة بتسوية الصراع”، وسيشارك فيه قادة حكومات وممثلون بارزون عن المجتمع المدني وقطاع الأعمال، ومسؤولون تنفيذيون بقطاع الأعمال من أوروبا والشرق الأوسط وآسيا.

ويسعى مؤتمر البحرين إلى  تحفيز الدعم للاستثمارات الاقتصادية المحتملة” التي ستكون ممكنة حال التوصل إلى اتفاق سلام في الشرق الأوسط.

ووصف ترامب الخطة القادمة بأنها “صفقة القرن” لكن مسؤولين فلسطينيين استنكروا الجهد الأمريكي الذي يعتقدون إنه سيكون منحازا بشدة لإسرائيل.

المزيد كوشنر يكشف ملامح من صفقة القرن .. ستتجنب ذكر حل الدولتين

 

ويرى كوشنر صهر الرئيس ترامب ، وفريقه في منطقة الشرق الأوسط، أن المنافع الاقتصاديةالمحتملة هي فرصة مهمة لبناء أساسات خطة السلام وتقديمها للمنطقة، و تقديم مليارات الدولارات كدعم مالي للفلسطينيين ومعظمها من دول الخليج الغنية بالنفط وذلك حسبما قال أشخاص مطلعون على المناقشات.

من جانبه قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي خلال اجتماع حضره جرينبلات بالأمم المتحدة في الآونة الأخيرة إن الولايات المتحدة تعد على ما يبدو خطة لاستسلام فلسطيني لإسرائيل وأصر على أنه ليس هناك أي مال يمكن أن يجعل ذلك مقبولا.

ومن بين المخاوف الأساسية للفلسطينيين مسألة ما إذا كانت الخطة ستلبي مطلبهم الأساسي بإقامة دولة مستقلة في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة.

المزيد : أنور قرقاش .. الحوار مع إسرائيل شيء إيجابي وندعم صفقة القرن

 

وكثر الحديث خلال الشهور الأخيرة عن خطة أمريكية لتسوية الصراع بين “إسرائيل” والفلسطينيين حملت اسم “صفقة القرن”، لكنها بقيت مبهمة التفاصيل باستثناء بعض “التسريبات”.

وتحدثت تقارير صحفية غربية عن ملامح لتلك الخطة، تشمل الاعتراف بالقدس عاصمة لـ”إسرائيل”، وضم الكتل الاستيطانية الكبرى في الضفة، مقابل انسحابات تدريجية للاحتلال من مناطق فلسطينية، وهو ما يرفضه الفلسطينيون.

قد يعجبك ايضا