موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

الصين تبيع كمية من السندات في أمريكا في أسرع وتيرة منذ 2016

تخوض الصين و أمريكا حرباً تجارية وفرض رسوم متبادلة على مختلف المنتجات

0 78
ميدل ايست- الصباحية

كشفت بيانات أمريكية ، الجمعة ، عن انخفاض استثمارات الصين في سندات الخزانة في الولايات المتحدة إلى أدنى مستوى منذ فوز دونالد ترامب في 2016 بانتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة.

بيع الصين سندات حكومية

وتشير بيانات وزارة الخزانة الأمريكية، إلى أن الصين باعت خلال شهر مارس الماضي وحده سندات حكومية بقيمة 10.4 مليارات دولار، وهي أسرع وتيرة على أساس شهري منذ أكتوبر 2016، بحسب موقع “روسيا اليوم”.

حيث تمتلك الصين حالياً 1.120 تريليون دولار من سندات الخزانة الأمريكية، ما يشكل 17.7% من قيمة سندات الخزانة الأمريكية التي تملكها الحكومات الأجنبية.

وقد قلصت الصين استثماراتها في هذه السندات بنحو 4% على مدار الأشهر الـ12 الماضية، لكنها لا تزال تحتل الصدارة بين مالكي هذه السندات، حيث تتقدم على دول مثل اليابان وفرنسا والمملكة المتحدة ، وفقاً للبيانات .

بدورها ذكرت السلطات الصينية أن انخفاض الاستثمار في سندات الحكومة الأمريكية يرجع إلى الحاجة لمنع الضعف المفرط لليوان.

اقرأ : هزائم كبيرة لمصالح الولايات المتحدة المالية ، هل تفقد أمريكا قبضتها على العالم؟

وكان عدد من الخبراء قد حذروا سابقا من احتمال حدوث انخفاض ملحوظ في الاستثمارات الصينية في سندات الحكومة الأمريكية، وذلك رداً على الضغوطات التجارية التي تتعرض لها من قبل إدارة ترامب.

حرب تجارية بين الصين وأمريكا

منذ أكثر من عامين ، يخوض البلدان حرباً تجارية وفرض رسوم متبادلة على مختلف المنتجات، لا سيما بعد فشل مفاوضات الجمعة الماضية التي تهدف إلى تخفيف حدة الصراع الاقتصادي، لكنها عقدت الوضع أكثر من قبل.

وتؤكد الولايات المتحدة أن الفائض في الميزان التجاري بين البلدين سببه الممارسات غير العادلة، ومن ضمنها دعم الدولة الصينية للشركات المحلية. كما تتهم واشطن بكين بسرقة الملكية الفكرية من شركات أمريكية.

ووجه ترامب تعليمات لوزارة التجارة بالاستعداد لرفع الرسوم على سلع صينية تبلغ قيمتها 325 مليار دولار.

ورغم فشل المفاوضات التجارية، إلا أن ترامب أكد أن بلاده “لها علاقات جدية مع الصين، وإن البلدين سيتحدثان في قمة الدول العشرين المقررة يومي 28 و29 يونيو باليابان”. لكنه حذَّر بكين من الرد على رفع الرسوم، قائلاً: إن “الأمر سيزداد سوءاً إذا أقدمت بكين على تلك الخطوة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.