موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

ميسي يقود برشلونة لفوز ثمين ويضع قدماً في نهائي دوري الأبطال

برشلونة سجل هدفه الـ500 في مسابقة دوري أبطال أوروبا

50
ميدل إيست – الصباحية

قاد الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة الإسباني، إلى تحقيق  فوز ثمين على ضيفه فريق ليفربول الإنجليزي بثلاثية نظيفة في لقاء ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال الأوروبي، والتي أقيمت مساء الأربعاء ملعب “كامب نو” ليضع قدماً في المباراة النهائية من البطولة.


وسجل الهدف الأول لبرشلونة لويس سواريز في الدقيقة (26)، ثم سجل القائد ليونيل ميسي هدفين في الدقيقتين (75 و82)، وكاد البديل ديمبيلي أن يُسجل الهدف الرابع لبرشلونة، لكن تسديدته علت مرمى أليسون، وفي آخر كرة بالمباراة استقبل اللاعب الفرنسي عرضية أرضية من ميسي لينفرد بأليسون لكنه أهدر الكرة برعونة.

المزيد : مواجهة منتظرة بين صلاح وميسي في قمة نصف نهائي دوري الأبطال

وحاول المدرب الألماني يورغن كلوب في أكثر من مناسبة، تقليص النتيجة عبر صلاح وماني الوصول إلى الشباك الكتالونية؛ سعياً لتعديل النتيجة قبل الذهاب إلى استراحة ما بين الشوطين دون جدوى.

وحاول النجم المصري محمد صلاح هز شباك الحارس الألماني تير شتيغن لكن كرته ارتطمت في الدفاع مع حلول الدقيقة الثانية، كما وعاندت الكرة صلاح، الذي اصطدمت تسديدته بالقائم الأيسر للحارس تير شتيجن، ليمنعه من تسجيل الهدف الأول لليفربول في الدقيقة 83، بعد هجمة متعددة الخطورة.

وبات برشلونة على بُعد 90 دقيقة من بلوغ نهائي دوري الأبطال ،  الذي سيقام بالعاصمة الإسبانية مدريد، في حال تعادل إياباً بموقعة “أنفيلد”، المقررة الثلاثاء المقبل، وحتى الخسارة بفارق هدفين.

وهذا الهدف الـ500 لبرشلونة في دوري أبطال أوروبا، في المرتبة الثانية خلف غريمه التقليدي ريال مدريد، الذي سّجل 551 هدفاً على مدار مشاركاته.

كما يُدرك ميسي وصلاح أن الطريق ممهد للفوز بالجوائز الفردية لعام 2019، على غرار جوائز الفيفا واليويفا و”الكرة الذهبية”، بعد خروج  البرتغالي كريستيانو رونالدو من المنافسة إثر إقصاء يوفنتوس الإيطالي من ربع نهائي دوري الأبطال ، بحسب متابعين للشأن الكروي الأوروبي.

 

عرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويتر

 

 

وكان فريق أياكس أمستردام الهولندي قد حقق فوزاً لافتاً على حساب مضيفه توتنهام هوتسبير الإنجليزي (1-0)، ويضع قدماً هو الأخر في نهائي دوري الأبطال، وليصبح رفاق اللاعب المغربي حكيم زياش على بعد 90 دقيقة من تحقيق الحلم المنتظر منذ سنوات طويلة، و بلوغ المباراة النهائية الأولى منذ عام 1996 والسادسة في تاريخهم المرصع بأربعة ألقاب في المسابقة القارية الأشهر على مستوى الأندية.
قد يعجبك ايضا