موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

انتحار أحد المشتبه بهم في التجسس لصالح الإمارات في أحد سجون تركيا

زكي مبارك أحد المعتقلين بتهمة التجسس لصالح الإمارات

0 47
ميدل إيست – الصباحية

أفادت وكالة ” الأناضول” التركية ، اليوم الاثنين ، أن أحد المشتبه به في التجسس لصالح الإمارات المحتجز في تركيا ، قد أقدم على الانتحار في سجن “سلفري” الواقع غرب مدينة اسطنبول .


جاسوس الإمارات

 

وأشارت الوكالة أنّ عميلاً اعتقل، قبل 10 أيام، بتهمة التجسس لصالح الإمارات ، أقدم على الانتحار محبسه بسجن “سلفري” الواقع غربي مدينة إسطنبول.

ونقلت الوكالة عن النيابة العامة التركية: “الموقوف زكي ي. م. حسن بتهمة التجسس لصالح الإمارات، وُجدَ مشنوقا بباب الحمام في زنزانته الانفرادية”.

وأشارت النيابة العامة التركية إلى أن الجاسوس التركي المشتبه به وجد مشنوقا، في تماما الساعة 10:22 بالتوقيت المحلي التركي من مساء أمس الأحد.

فيما أكدت تقارير إعلامية فلسطينة أن الفلسطيني زكي مبارك أحد المعتقلين بتهمة التجسس لصالح الإمارات ، قد أقدم على الانتحار ، وقامت السلطات التركية بإبلاغ السفارة الفلسطينية في أنقرة.

وكانت وكالة وكالة “رويترز” قد نقلت مسؤول تركي رفيع المستوى  إنّه كان قد تم القبض على المشتبه بهما، في وقت سابق الشهر الجاري، واعترفا بالتجسس على مواطنين عرب، مضيفاً أنّ تركيا تحقق لمعرفة ما إذا كان وصول أحدهما للبلاد له صلة بقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وأضاف المسؤول إن أحد الموقوفين وصل إلى تركيا في أكتوبر/ تشرين الأول 2018، بعد أيام من مقتل خاشقجي، مضيفاً أنّ الآخر جاء لـ”تخفيف عبء العمل عن زميله”.

وقال: “نحقق في ما إذا كان وصول الشخص الأول إلى تركيا مرتبطاً بقتل جمال خاشقجي”، مضيفاً أنّه كان موضوعاً تحت المراقبة خلال الأشهر الستة الأخيرة.

وأردف قائلاً: “من المحتمل أنه كانت هناك محاولة لجمع معلومات عن عرب، بينهم معارضون سياسيون، يعيشون في تركيا”.

وألقي القبض على الرجلين في إسطنبول، يوم الإثنين في 15 إبريل/ نيسان الجاري، في إطار عملية لمكافحة التجسس، وصادر مسؤولون أتراك جهاز كمبيوتر مشفراً كان في جزء خفي في مقر شبكة التجسس، بحسب وصف المسؤول.

وذكر المسؤول ذاته، الذي طلب عدم نشر اسمه، أنّ تصريحات الرجلين توحي بأن عمليتهما كانت تستهدف سياسيين يعيشون في الخارج وطلاباً.

رد إماراتي

ومن جهته علق وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، عقب إعلان تركيا اعتقال اثنيين بتهمة التجسس لصالح الإمارات، منتقدا ومشككا بمصداقية البعض، دون أن يتضمن التعليق إشارة لجهة محددة.

وكتب قرقاش في تغريدة على حسابه الرسمي “تويتر”، “حين تفقد مصداقيتك لا يصدقك أحد، تتهم وتدعي وتتغير الرواية وتتبدل، ولأنك غير صادق لا يصدقك أحد. في المحصلة من الواضح أن هروبك إلى الأمام من تراجعاتك الداخلية والخارجية يزعزع موقعك ويستفذ رصيدك وأما كلمتك فلا تؤخذ محمل الجد”.

اقرأ أيضا :

على من تجسست الإمارات داخل أميركا؟

اتهامات للسعودية بالتجسس على جيف بيزوس رئيس شركة أمازون عقب مقتل خاشقجي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.