موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

“تقدم ملموس” في المحادثات بين المعارضة السودانية والمجلس العسكري

رفض التدخل الإماراتي السعودي المصري

0 23
ميدل ايست – الصباحية

عقد تحالف المعارضة السودانية اليوم السبت، محادثات مع المجلس العسكري الإنتقالي الحاكم في السودان، وفي ظل الحديث عن تقدم ملموس في المحادثات بين الجانبين ، ومن المتوقع الاتفاق على تشكيل مجلس جديد يقود البلاد في المرحلة الانتقالية القادمة.

ونقلت وكالة “رويترز” أن تحالف واسع من المعارضة يضم العديد من جماعات المعارضة، والذي يحمل اسم ( إعلان الحرية والتغيير) قد عقد اجتماعا مع قيادات المجلس العسكري، حيث تريد المعارضة التي تشكيل مجلس انتقالي يقوده مدنيون ويتضمن ممثلين عن الجيش، وترفض فكرة إنهاء الاعتصام خارج مقر وزارة الدفاع.

وكان المجلس العسكري قد أطاح بالرئيس المخلوع عمر البشير في 11 ابريل الجاري ، وأعلن عن اعتقاله واحتجازه في مكان آمن، وذلك  بعد حكم استمر 30 عاماً.

رفض التدخل الإماراتي السعودي المصري

إلى ذلك أكد رئيس اللجنة التنسيقية لقوى “حماية الثورة” السودانية، أبو القاسم برطم، أن الإمارات والسعودية ومصر تتدخل في الثورة السودانية، مشدداً على رفضهم ارتهان بلادهم لأي دول أجنبية.

وقال برطم خلال تصريحات خاصة بموقع ” الخليج أونلاين” إن: “التظاهرات أمام السفارة المصرية تعبر عن الرفض الشعبي لأي تدخُّل في الأحداث الداخلية للبلاد”.

وتظاهر اليوم السبت الآلاف من السودانيين أمام السفارة المصرية في الخرطوم، اليوم السبت؛ احتجاجاً على ما اعتبروه تدخُّلاً من السيسي في شؤون السودان.

كما أوضح برطم أن النظام السابق جعل من السودان منطقة حربٍ للآخرين، في الإشارة إلى دعم نظام المعزول عمر البشير التحالف السعودي الإماراتي في اليمن، من خلال زج جنود من الجيش السوداني في الحرب الدائرة هناك منذ عام 2015.

وكانت صحيفة “فايننشيال تايمز” البريطانية قد كشفت في تقرير لها، أمس الجمعة 26 ابريل ، عن دور لدول خليجية يهدد بالحيلولة دون العودة إلى الحكم المدني في السودان، وذلك بتقديم الدعم الاقتصادي للمجلس العسكري الانتقالي، الذي ينظر إليه المتظاهرون على أنه جزء من النظام السابق، في إشارة إلى السعودية والإمارات.

وأشارت الصحيفة : ” أن الدعم المادي من السعودية والإمارات، والذي تعهدت به الدولتان بعد تسعة أيام من الإطاحة بالرئيس عمر البشير، خفف الضغط على المجلس العسكري الانتقالي”، الذي يتعرض لضغوط من قبل المعارضة التي تطالب بتسليم زمام الأمور إلى مجلس مدني.

وتعهدت الدولتان بتحويل 500 مليون دولار إلى البنك المركزي السوداني لدعم احتياطي النقد الأجنبي الذي يوشك على النفاد، كما سترسل الدولتان أغذية وأدوية ومنتجات نفطية تبلغ قيمتها 2.5 مليار دولار.


المزيد ..صحيفة .. السعودية والإمارات لا تريدان حكومة مدنية في السودان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.