موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

تأجيل المحاكمة الرابعة لعدد من الناشطات الحقوقيات السعوديات

تتعرض الناشطات السعوديات للتعذيب والانتهاكات الجسدية والنفسية في السجون

0 21

ميدل ايست-

قامت المحكمة الجزائية بالعاصمة السعودية الرياض، اليوم الأربعاء، بتأجيل جلسة المحاكمة الرابعة لعدد من الناشطات الحقوقيات، لأسباب لم تعلن.

حيث نشر حساب معتقلي الرأي في وقت سابق  ، اليوم الأربعاء ، أن المحكمة الجزائية ستعقد اليوم جلسة المحاكمة الرابعة لعدد من الناشطات الحقوقيات.

وأكد حساب معتقلي الرأي، الذي يهتم بشؤون معتقلي الرأي السعوديين عبر تويتر ، أن المحاكمات ليست لجميع الناشطات، مبيناً أنه سيورد التفاصيل وما جرى في الجلسة فور وروده.

محاكمة الناشطات السعوديات

وقد أجرت السلطات السعودية ، إبريل الماضي ، ثالث محاكمة للناشطة السعودية لجين الهذلول، إضافة إلى عدد من الناشطات الحقوقيات والمعتقلات.

انتهت الجلسة حينها دون صدور أية أوامر إفراج مؤقت جديدة للمعتقلات، ولكنها اقتصرت على استلام بقية ردود المعتقلات على الاتهامات الزائفة الموجهة لهن، والرد على من تحدّثت خلال جلسة الأسبوع الماضي.

وأوضح الحساب منع السلطات للمرة الثالثة توالياً دخول الصحفيين وممثلي الهيئات الحقوقية المستقلة وبعض المراقبين الدوليين إلى قاعة المحكمة لحضور جلسة الناشطات الحقوقيات المعتقلات.

وقد أبلغ القاضي، في 3 أبريل، خلال الجلسة كلاً من رقية المحارب وعزيزة اليوسف وإيمان النفجان ، أن الجلسة الرابعة لهن ستعقد بعد شهر رمضان، ولن يتم استدعاؤهن لجلسة 17 أبريل، على أن يبقين حتى تلك الأثناء في وضع الإفراج المؤقت. وفقاً لحساب “سعوديات معتقلات”.

بينت تصريحات من مقربين من المعتقلات السعوديات و تقارير عديدة تعرضهن للتعذيب في السجون، والانتهاكات الجسدية والنفسية، وسط رفض من السلطات الاعتراف بذلك.

وقددعت  36 دولة، منها جميع دول الاتحاد الأوروبي وعددها 28 وكندا وأستراليا، الرياض إلى إطلاق سراح الناشطات. كما وناقش وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، ونظيره الأمريكي مايك بومبيو، المسألة مع السلطات السعودية خلال زيارتين للرياض في الفترة الأخيرة.

وفي أول مثول ل 11 ناشطة الكترونية أمام القضاء ، وجه القضاء السعودي تهماً تندرج تحت قانون الجرائم الإلكترونية لـلناشطات، وفقاً لمنظمة القسط الحقوقية السعودية، و التي ذكرت أن “عقوبة التهم التي تندرج تحت قانون الجرائم الإلكترونية هي السجن لمدة 5 سنوات كحد أقصى”، وأكدت أن المدعي طلب من القاضي إنزال عقوبات تعزيرية “من أجل ردع الآخرين”.

على مدى العامين الماضيين ، قامت السلطات السعوديات باعتقال الآلاف من النشطاء والمثقفين ورجال الدين والصحفيين ورجال الأعمال، وذلك للقضاء على أي معارضة محتملة ضد ولي العهد محمد بن سلمان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.