موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

مسؤول أممي يشيد بدور قطر في مكافحة الإرهاب

37
ميدل ايست

أشاد فلاديمير فورونكوف وكيل الأمين العام للأمم المتحدة ، اليوم الأحد ، بدور قطر في مكافحة الإرهاب ، كونها من أكبر الممولين لمكتب مكافحة الإرهاب التابع للإمم المتحدة.

 خلال اجتماعات الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي المنعقد في العاصمة القطرية الدوحة، والتي أفتتحها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمس السبت، ذلك ضمن اجتماعات الدورة 140 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، الذي تستضيفه الدوحة في الفترة 6-10 إبريل/ نيسان الجاري.
وقال فرونكوف إن “قطر توفر دعماً قوياً لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب وهناك تعاون وثيق لتعزيز جهود مكافحة التطرف العنيف”، لافتاً إلى أن “قطر سوف تستضيف بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، وأن ذلك سوف يساهم في النهوض بأنشطة الوقاية من الإرهاب”.

 

 وقال المندوب الأممي  إن “التعاون مع البرلمانيين مسألة لا مناص منها لتعزيز جهود مكافحة الإرهاب التي تحتاج إلى دعم ومساعدة البرلمانات على اختلافها بسن تشريعات وطنية تعزز فاعلية مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف”.

وأضاف إن ظاهرة الارهاب أصحبت مسيسة والكثير من ضحايا الإرهاب هم من النساء والأطفال، وكثير من البلدان ترفض استقبال العائدين من التنظيمات الإرهابية لمسقط رأسهم، وعلينا البحث عن أفضل السبل لمعالجة ذلك لأنها مسألة معقدة”.

 

وأشار فورونكوف لـ”استضافة الأمم المتحدة المؤتمر العالمي الأول لضحايا الإرهاب في يونيو/ حزيران 2019″، مشدداً على “أهمية الاستماع لهم لتحقيق النجاح المرجو والتركيز على الوقاية كخطوة أساسية لمكافحة الإرهاب”.

 

كما أكد على ضرورة اتخاذ كافة التدابير اللازمة لدمج مكافحة الارهاب ضمن التشريعات الوطنية لمحارب الإرهاب وتمويله”.

وكانت قطر قد وقعت في كانون أول من العام الماضي اتفاقية لإنشاء فرع لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب بالدوحة، وذلك على هامش أعمال منتدى الدوحة.

 

وتضمنت الاتفاقية استضافة الدوحة الفرع الجديد للمركز الدولي لمكافحة الإرهاب، حيث ستقوم بتخصيص 75 مليون دولار على مدى خمس سنوات، لتعزيز استراتيجية المكتب ودعم ضحايا الإرهاب ، ومنع التطرف العنيف عن طريق تطوير مهارات الشباب، في إطار التعاون بين الأمم المتحدة وقطر .

يذكر أن الإتحاد البرلماني الدولي وهي منظمة دولية أنشئت في عام 1889م على يد كل من فريدريك باس (فرنسا) وويليام راندال كريمر(بريطانيا) هو المنظمة الدولية لبرلمانات الدول ذات السيادة. والبرلمانات الوطنية في 178 بلداً (البلدان الثلاثة الأخيرة الأعضاء هي تركمانستان وأوزبكستان وفانواتو ؛ وكانت العضويات قد قدمت خلال مؤتمرها الـ 137) ،

قد يعجبك ايضا