موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

السعودية توقف أشخاص عبروا عن تضامنهم مع الناشطات السعوديات

عبروا عن دعمهم لحقوق المرأة وضد محاكمة الناشطات السعوديات

0 10
ميدل ايست –

نقلت وكالة “رويترز” عن مصادر حقوقية اليوم الجمعة عن قيام السلطات السعودية، أمس الخميس بتوقيف ثمانية أشخاص بينهم مواطنان سعوديان يحملان الجنيسية الأمريكية من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي وعبروا عن دعمهم لحقوق المرأة وضد محاكمة الناشطات السعوديات.

وكانت السلطات السعودية قد احتجزت عدد من الناشطات السعوديات المدافعات عن حقوق المرأة والمطالبات بحق المرأةفي قيادة السيارة ونظام ولاية الرجل، ووجهت لهم العديد من التهمة ومن بيهم لجين الهذلول وزميلاتها اللاتي تعرض لتحقيق قاسى وتم عرضه على المحاكمة أكثر من مرة .

وتصاعد قضية الناشطات السعوديات بعد سلسلة من الانتقادات الدولية لسجل السعودية في حقوق الإنسان الذي يخضع لتدقيق شديد بالفعل بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي العام الماضي في قنصلية المملكة في اسطنبول.

وذكرت “رويترز” عن مصدر مقرب من أحد المحتجزين ومنظمة القسط الحقوقية السعودية ومقرها لندن أن مزدوجي الجنسية هما الصحفي صلاح الحيدر وهو ابن عزيزة اليوسف إحدى الناشطات اللائي يحاكمن وبدر الإبراهيم وهو طبيب ومؤلف كتاب عن الشيعة.

وأشار المصدر إلى أن المحتجزين الذين تم توقيفهم ليسوا ناشطين في مجال حقوق الإنسان ، بل كانت لهم آراء عبر موقع التواصل الاجتماعي تطالب وتدعم حقوق المرأة وغيرها من الإصلاح في المملكة.

 

اقرأ أيضا : محاكمة الناشطات السعوديات دون الإفراج عنهن بخلاف ما كان متوقع

 

وكانت المحكمة الجزائية في السعودية قد عقدت الأربعاء الماضي جلسة محاكمة ثالثة لعدد من الناشطات السعوديات الحقوقيات المعتقلات منذ أكثر من عشرة أشهر ، دون صدور أوامر إفراج موقت عنهن، ومنع للحقوقيين ووسائل الإعلام من تغطية المحاكمة.

وأكد حساب “سعوديات معتقلات” خبر عرض الناشطات على المحكمة الجزائية وقال في تغريدة حملت عاجل :” تأكد لحساب سعوديات معتقلات قبل قليل أن القاضي أبلغ اليوم خلال الجلسة كلا من و و أن جلستهم الرابعة ستعقد بعد شهر رمضان وأنهم لن يتم استدعاؤهم لجلسة 17 ابريل على ان يبقوا حتى تلك الأثناء في وضع الإفراج المؤقت.

يذكر أن العديد من المنظمات الدولية قد وجهات مناشادات عاجلة للسعودية من أجل الإفراج عن الناشطات في مجال حقوق الإنسان، وقبل أيام نشرت صحيفة “الواشنطن بوست” الأمريكية مقالا تؤكد أهمية مواصلة الضغط على السعودية من أجل الإفراج عن كل المعتقلات .

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.