حيث تنافست لايتفوت مع توني بريكوينكول ، 72 عاماً ، وهي أيضا امرأة من أصول أفريقية، على منصب عمدة شيكاغو ، التي تعد ثالث أكبر مدينة أميركية سكانا بعد نيويورك ولوس أنجلوس .

شغلت لوري لايتفوت منصب رئيسة لمنظمة شيكاغو بوليس بورد المدنية المستقلة، ولم تكن لها علاقة بالدوائر السياسية. أما بريكوينكول تعتبر سياسية مخضرمة، كانت عضوة في مجلس المدينة لمدة عقدين.

و قد كشفت منظمة أمريكية بحثية أن نسبة النساء من أصل إفريقي تمثل 6% فقط من رؤساء بلديات أكبر 200 مدينة في الولايات المتحدة كلها .

اقرأ أيضاً : إلهان ورشيدة أول عضوتين مسلمتين في “الكونغرس الأمريكي

وقد وجهت الأنظار على لايتفوت وبريكوينكول ، بعد حصولهما على أعلى الأصوات وذلك من بين 14 مرشحاً في الجولة الأولى من الانتخابات، التي عقدت في فبراير الماضي .

ستؤدي لوري لايتفوت اليمين القانونية في 20 مايو القادم ، حيث ستحل مكان رام إيمانويل، الذي كان قد أعلن في سبتمبر الماضي أنه لن يترشح لرئاسة البلدية لفترة ثالثة.

وقالت لايتفوت في خطاب النصر : ” إنها ملتزمة بإنهاء الثقافة السياسية الفاسدة في شيكاغو، وقالت وهي ترفع قبضتها في الهواء: “يمكننا أن نكسر حلقة الفساد التي لا تنتهي لهذه المدينة، ولن نسمح أبدًا للسياسيين بالاستفادة من مناصبهم”.