الجزائر : حظر السفر على بعض رجال الأعمال المتهمين بالفساد

25
ميدل ايست

ذكر تلفزيون النهار اليوم الاثنين، قيام السلطات الجزائرية بإبلاغ بعض رجال الأعمال قرار حظر السفر واحتجزت جوازاتهم الخاصة ،  وذلك في إطار تحقيق يتعلق بتهم فساد مؤكدا أن كل الإجراءات تخضع للقانون وتحت إشراف السلطات القضائية

ونقل ” النهار” معلومات عن بعض الجهات الأمنية، قيام درك باب الجديد بسحب جوزارت  7 من رجال الأعمال المشتبه فيهم، فيما يجري البحث عن آخرين.

وكشفت النيابة العامة لدى مجلس قضاء الجزائر، في بيان لها اليوم الاثنين ، عن فتح تحقيقات ابتدائية في قضايا فساد وتهريب أموال بالعملة الصعبة، مع إصدار أوامر بمنع السفر كإجراء احترازي في حق مجموعة من الأشخاص.

 

وأشار بيان النيابة العامة أنه  “عملا بأحكام المادة 11 فقرة 3 من قانون الإجراءات  الجزائية المعدل والمتمم، تعلم النيابة العامة لدى مجلس قضاء الجزائر الرأي العام أنه تم فتح تحقيقات ابتدائية في قضايا فساد وتهريب أموال بالعملة الصعبة إلى خارج التراب الوطني”.

المزيد : أكثر من مليون جزائري يحتشدون في العاصمة للمطالبة برحيل بوتفليقة ونظامه

 

وأمس الأحد أعلنت وسائل إعلامية عن قيام السلطات الأمنية باعتقال رجل الأعمال الجزائري البارز علي حداد،  وهو أحد المقربين من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ، حينما كان مغادرا إلى تونس عبر الحدود البرية.

ووفقا لمصادر خاصة بقناة النهار ، فإن قوات الدرك الوطني قامت باسترجاع كل الملفات والثائق المشبوهة التي تخص رجال الأعمال ، والتي أكدت أن التحريات ستشمل المشتبه فيهم وكذا أفراد عائلاتهم ومقربيهم. وذكرت المصادر أن التحريات قد تمس التحقيق في استثماراتهم وودائعهم بالخارج بالإضافة الى حظر السفر .

ومن أكثر من شهر تشهد الجزائر حراكاَ شعبيا ومظاهرات واحتجاجاً واسعة رفضا لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة أو تمديد ولايته التى من المقرر أن تنتهى مع نهاية الشهر الحالي ، وحاول بوتفليقة أن يتجاوز الغضب الجماهيري بالإعلان عن تأجيل موعد الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة الشهر المقبل والدعوة إلى حوار وطني لرسم مسار المرحلة المقبلة تصل الى انتخابات لا يشارك فيها أحد، وهو ما قوبل بالرفض من المتحتجين.

وتوقعت مصادر إعلامية مطلعة أن يقوم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بتقديم استقالته هذا الأسبوع، بعد احتجاجات حاشدة وضغوط من الجيش لإنهاء حكمه المستمر منذ 20 عاما.

المزيد :الجيش الجزائري : إعلان عجز بوتفليقة الحل الوحيد للأزمة في إطار الدستور

وكان رئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح قد جددالسبت الماضي  دعوته للمجلس الدستوري للبت فيما إذ كان الرئيس البالغ من العمر 82 عاما لائقا للمنصب، وذلك بموجب المادة 102 من الدستور.

 

 

قد يعجبك ايضا