موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

القمة العربية في تونس .. حضور وغياب القادة وأبرز القضايا المطروحة

يغب كل من السيسي والبشير والعاهل المغربي

0 8
ميدل ايست –

تبدأ غداً الأحد أعمال القمة العربية في دورتها ال30 في العاصمة التونسية ، بحضور 12 زعيم دولة ما بين رئيس وملك وأمير ، غياب أكثر من نصف القادة ، في ظل العديد من القضايا المطروحة على طاولة القمة.

وتواصل اليوم السبت توافد القادة العرب المشاركين إلى تونس العاصمة، ومن أبرزهم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ، وأمير الكويت الشيخ صباح الجابر الصباح ، والرئيس الفلسطيني محمود عباس ، وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وملك الأردن عبد الله بن الحسين ، والرئيس العراقي برهم صالح، واللبناني ميشيل عون.

ويغيب عن القمة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، دون الإعلان عن الأسباب الواضحة لغيابه ، أو من الذي سيمثل مصر في هذه القمة، والرئيس السوداني عمر البشير ، والجزائري عبد العزيز بوتفليقة، والعاهل المغربي الملك محمد السادس.

 الملفات المطروحة

العديد من الملفات المطروحة على جدول الأعمال، وأبرزها الإعتراف الأمريكي بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتلة جدول أعمال القمة، بالإضافة إلى التوتر في قطاع غزة ، وإمكانية توفير شبكة أمان عربية لدعم السلطة ، وعودة سوريا إلى الجامعة العربية.

اقرأ أيضا : الجامعة العربية لم ترصد توافقاً على عودة سوريا لحضور قمة تونس

ومن المتوقع أن ينال الملف الليبي حيزا هاما في جدول أعمال القمة، ومكافحة ما يسمى الإرهاب، والتعامل مع إيران، كما ستبحث القمة العربية سبل إنهاء الأزمة السورية، وإيجاد الحلول السياسية في ليبيا واليمن.

واتفق وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم التحضري أمس الجمعةعلى إقرار بنود أعمال القمة العربية وفي مقدمتها تأكيد عروبة الجولان السوري المحتل، وسبل دعم القضية الفلسطينية، خاصة في ظل القرارات الأميركية والانتهاكات الإسرائيلية.

وأكد وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي أن الدول العربية تمر بظروف دقيقة تحتاج إلى توصيات يجري التوافق عليها، وقال إن بلاده ستنسق مع الدول العربية الأخرى لاحتواء أي تداعيات لقرار الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان.

وكانت الدول العربية قد نددت بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أعلنه قبل أيام بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان المحتل، كما أثار قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها غضبا في العالمين العربي والإسلامي.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.