علا الفارس ترد على من اتهمها “بالخيانة” .. كفى بكائيات فوضعكم مثير للشفقة

كفى بكائيات فوضعكم مثير للشفقة

88
ميدل ايست :

تعرضت الإعلامية الأردنية علا الفارس لهجوم حاد على حساباتها الاجتماعية من المتابعين السعوديين، وذلك عقب انتشار خبر تقديمها لبرنامج في قناة “بي إن” القطرية، ووصفها المهاجمين بأنها انضمت للمعسكر القطري.

حيث كانت تعمل في قناة “أم بي سي” السعودية لسنوات؛ لذلك اتهمت بعدم الوفاء للسعودية، فقد وصفها بعض متابعيها ب”الخائنة” .

أطلقت الفارس عدة تغريدات عبر حسابها في تويتر تبين فيها حقيقة انتقالها إلى القناة القطري، حيث أوضحت أن البرنامج الذي صورته لصالح شركة إنتاج لبنانية وأردنية فهي التي لها حق بيع البرنامج لأي قناة.

وقالت عبر حسابها: “‏أما الآن وقد أعلن عن برنامجي والمسلسل وهما إنتاج خاص لشركة لبنانية وأخرى أردنية يحق لأي قناة أن تشتري وتعرض المحتوى. تعود نفس الحسابات التي تمثّل أصحابها إلى بثّ الفتن مجدداً ودسّ السم بالعسل. أولاً شكراً لكم على الدعاية المجانية”.

وانتقدت الفارس حملة التشويه التي تتعرض لها وتساءلت عن الدوافع التي تقف وراء نوايا التشويه، كما وتساءلت عن الهدف من إقحامها في الألعاب السياسية التي لا تقدم ولا تؤخر .

كما وخاطبت الإعلامية علا، عبر تغريدات على حسابها، مهاجميها قائلة: ” كفى بكائيات فوضعكم مثير للشفقة .. هل ستتوقف عجلة الحياة بسبب هاشتاقات وكذب وحملات تعطيل وتشويه؟ .. بالتأكيد لا .. ولمن يدندن منذ عام محاولا إقحامي بما تعانية مواقع التواصل من تراشق ودونية .. السعودية بالامس و اليوم وغدا تحظى بمكانة خاصة في قلبي”.

 

وفي تغريدة ثالثة ختمت الفارس: “‏أخيراً وجب التذكير أنني أردنية. فمحاولات تصويري خائنة لعدم معاداتي قطر لا أفهمها. أنتم أحرار في آرائكم وتوجهاتكم، أما سياسة لن تشتم معي فأنت ضدي رجاء تخلصوا منها، فأنا لم أخفي موقفي. منذ بداية الأزمة ولا زال ثابتًا. لقطر عندي مكانة كبيرة، حالها حال السعودية والإمارات والبحرين ومصر”.

وقد أوقفت الإعلامية الأردنية علا الفارس في وقت سابق عن العمل بسبب تغريدة نشرتها عن القدس بعد اعتراف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وقد أحدثت هذه التغريدة ضجة واسعة على موقع تويتر، واعتبرها مغردون بأنها تسئ للسعودية.

 

اقرأ أيضاً : السعودية تطلق سراح وليد الإبراهيم مالك قنوات MBC

 

 

قد يعجبك ايضا