دعوات لمنح رئيسة وزراء نيوزيلاندا جائزة نوبل للسلام

مطالبات بمنح رئيسة وزراء نيوزيلندا جائزة نوبل

19
ميدل ايست –

انتشرت دعوات إلكترونية على مواقع التواصل الإجتماعي تدعو لمنح رئيسة وزراء نيوزيلاندا جاسيندا أرديرن 38 عاماً جائزة نوبل للسلام ، لتعاملها الإنساني ونجاحها في تقديم نموذج التعايش السلمي  عقب مجزرة المسجدين في مدينة كرايست تشيرش.

رئيسة وزراء نيوزيلاندا أدارت الأزمة بحكمة وإقتدار

ونقلت عدة مواقع إعلامية عن قيام الآلاف بالتوقيع على عريضة إلكترونية تطالب وتدعو الى منح جائزة نوبل للسلام حيث لاتزال أعداد الموقعين على هذه العريضة في تزايد مستمر.

وجاء في نص العريضة الأولى  “إذا أمكن منح جائزة نوبل للسلام لشخص عفوي وحكيم وشجاع، فإن رئيسة الوزراء النيوزيلندية تستحق ذلك”.

وينبغي على أردين في حال تم ترشيحها لجائزة نوبل الانتظار حتى عام 2020 لتكون ضمن المرشحين لهذه القائمة، حيث تم اغلاق فترة الترشيحات المخصصة لجوائز هذا العام.

واستطاعت رئيسة وزراء نيوزيلاندا أن تلفت الأنظار إليها عقب الهجوم الإرهابي الذي وقع في مسجدين في مدينة كرايست تشيرتش وأودى بحياة 50 شخصا من المسلمين ، حيث تعاملت بكل مسؤولية واقتدار.

وكان أول تصريح لها عقب المجزرة، إن المتضررين “منا ونيوزيلندا وطنهم”.

وعملت على القيام بكل ما يمكنها من أجل تهدئة الأوضاع وطمأنة جميع مواطنيها، وإعادة الدفء إلى قلوب مسلمي البلاد، لتجسد بذلك مفهوم “القيادة” الحقيقي وكيفية إدارة الأزمة.

كما لفتت صورتها بالحجاب واحترامها لحق المسلمين واقتباسها لحديث الرسول صل الله عليه وسلم ” إنما المؤمنون إخوة” وتعاطفها ومؤازرتها لعائلة الضحايا كان له الأثر الكبير في عودة الهدوء للشارع النيوزيلاندي

وطالبت أرديرن بوضع قوانين مشددة على حمل السلاح في البلاد ، بالإضافة الى تقديم مساعدات مالية عاجلة لأهالي المذبحة ومساعدتهم على إعادة جثامين الضحايا الى بلادهم الأصلية والتكفل بمصايف الجنازة.

وأشارت إلى أنه سيجري حظر البنادق نصف الآلية والهجومية مثل التي يستخدمها الجيش بموجب قوانين أكثر صرامة بشأن حيازة الأسلحة.

وشاركت رئيسة وزراء نيوزيلندا في تشييع جثامين الضحايا، الجمعة الماضية وهي ترتدي غطاء الرأس وألقت كلمة مقتضبة استشهدت فيها بحديث وعبارات إسلامية

ويرى الكثير من المراقبين أن تصرفات أرديرن كانت مفاجأة للساحة الدولية كونها استطاعت أن تدير الأزمة وتحافظ على خطاب متسامح وهادئ وعملت على توحيد الشعب ضد هذه المجزرة البشعة

 

قد يعجبك ايضا