يوفنتوس يبحث عن حسم اللقب في نابولي

وصار يوفنتوس، المتصدر بفارق 13 نقطة عن الفريق الجنوبي

21

يسافر فريق يوفنتوس إلى نابولي، يوم الأحد المقبل، لخوض قمة المرحلة 26 من الدوري الإيطالي لكرة القدم، باحثا عن حسم اللقب نظريا للمرة الثامنة تواليا.

وشكل نابولي تحت إشراف مدربه السابق ماوريتسيو ساري، خطرا على فريق “السيدة العجوز”، لكن بعد رحيله إلى تشلسي الإنجليزي وقدوم المخضرم كارلو أنشيلوتي، أصبح الفارق كبيرا بين المتصدر ووصيفه.

وصار يوفنتوس، المتصدر بفارق 13 نقطة عن الفريق الجنوبي، مرشحا دائما لخلافة نفسه على رأس “سيري أ”، فيما لا يزال نابولي لاهثا وراء لقبه الأول منذ 1990 في أيام الأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا.

وقال المدرب البرتغالي، جوزيه مورينيو، الذي قاد إنتر إلى لقب 2010 في مقابلة مع صحيفة “لا غازيتا ديلو سبورت”: “انتهى السباق بسرعة… لا يواجه يوفنتوس تحديا كبيرا. وفيما يُعد الأمر جيدا لهم، إلا أنه سلبي للكرة الإيطالية”.

جوزيه مورينو
جوزيه مورينو

وتعني سهولة مسار “بيانكونيري” أن مدربه ماسيميليانو أليغري بمقدوره إراحة نجمه الجديد البرتغالي المخضرم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، بعد تعرضه لإصابة بكاحله الأيسر خلال الفوز الأخير على بولونيا، الأسبوع الماضي.

وأعلن فريق “السيدة العجوز”، الأربعاء، أن أفضل لاعب في العالم 5 مرات والبالغ 34 عاما سيخضع لفحوص طبية لتحديد إصابته.

ويستعد يوفنتوس لمواجهة صعبة في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، وذلك بعد خسارته ذهابا بهدفين أمام أتلتيكو مدريد الإسباني، علما بأن أحد أهم الأسباب غير المعلنة رسميا لاستقدام نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي وريال مدريد الإسباني سابقا، هي إعادة يوفنتوس إلى منصة التتويج في دوري الأبطال.

وسيريح غياب رونالدو نوعا ما “بارتينوبي” الذين لم يخسروا على أرضهم هذا الموسم في جميع المسابقات ولم يتلقوا أي هدف في آخر 5 مباريات.

وفيما يبدو اللقب شبه محسوم ليوفنتوس، يشتعل الصراع على البطاقات المؤهلة إلى دوري الأبطال، وستكون مواجهة جاري العاصمة روما ولاتسيو هامة في هذا السياق.

ويحتل إنتر المركز الثالث بفارق 9 نقاط خلف نابولي و9 نقاط أمام لاتسيو السادس، لكن خلفه الأرقام قريبة إذ يتخلف عنه جاره اللدود ميلان بنقطة وروما بثلاث فقط.

ويخوض روما مع مدربه أوزيبيو دي فرانشيسكو أسبوعا هاما، فبعد مواجهة لاتسيو، يسافر لملاقاة بورتو البرتغالي بعد فوزه عليه 2-1 في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال قبل أسبوعين.

ويعول روما كثيرا على التأهل مجددا إلى المسابقة الأوروبية لتعزيز خزنته المالية، إذ يصارع للحصول على ملعب جديد.

ويعول دي فرانشيسكو على مدافعه العائد اليوناني، كوستاس مانولاس، بعد الهشاشة التي أظهرها دفاعه أخيرا وتلقيه 33 هدفا هذا الموسم.

وأشارت تقارير صحافية إلى أن مانولاس يتعافي بشكل جيد من التواء بكاحله تعرض له خلال الفوز الصعب على فروزينوني 3-2 السبت الماضي، وقد يعود لخوض الدربي.

ويبتعد لاتسيو بفارق 6 نقاط عن روما، لكنه لعب مباراة أقل بعد تأجيل مباراته الأخيرة مع أودينيزي إفساحا له في المجال كي يواجه ميلان في ذهاب نصف نهائي الكأس والذي انتهى بتعادل سلبي.

وبدوره، يبحث ميلان عن الإبقاء على سلسلته الإيجابية في 2019، إذ لم يخسر في آخر 8 مباريات ويعول على هدافه الجديد البولندي كريستوف بيونتيك القادم من جنوى.

ويعول ميلان على مزيد من التوتر في صفوف جاره انتر الذي نزع شارة القائد عن هدافه الأرجنتيني ماورو إيكاردي، عندما يستقبل ساسوولو الحادي عشر فيما يفتتح إنتر المرحلة، الجمعة، ضيفا على كالياري الرابع عشر.

ورفض إيكاردي اللعب مع إنتر منذ نزع شارة القائد ومنحها للحارس السلوفيني، سمير هندانوفيتش، برغم الإعلان رسميا عن إصابة تعرض لها. ولم يتوصل إنتر لتمديد عقد اللاعب المطلوب من عدة أندية أوروبية، في ظل العلاقة الجدلية بحسب، وسائل الإعلام الإيطالية، التي تربطه بوكيلة أعماله واندا نارا وهي زوجته في الوقت عينه.

قد يعجبك ايضا