موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

22 قتيلاً خلال احتجاجات السودان … والحكومة تقول إن إسرائيل وراءها

0 12

السودان :أكد رئيس “حزب الأمة” القومي السوداني المعارض، الصادق المهدي، إن 22 قتيلاً سقطوا، خلال الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها البلاد ضد موجة الغلاء، مؤكداً أن حزبه يدين استخدام القوة ضد المتظاهرين، داعيا قوات الأمن والشرطة إلى عدم استخدام الرصاص الحي في تعاملها مع الاحتجاجات.

وأضاف المهدي، الذي كان يتحدث اليوم السبت في مؤتمر صحافي بمقر حزبه في مدينة أم درمان، أن السودان يشهد فترة انتقال جديد بعد فشل النظام، طوال الثلاثين عاماً الماضية، في تحقيق أي شيء، وأنه ليست أمامه فرصة لتقديم شيء في الوقت الراهن.

ورأى أن قيام النظام بإغلاق مواقع التواصل الاجتماعي لن يجدي أمام تمدد الاحتجاجات إلى كل أنحاء البلاد.

وأكد المهدي أن حزبه اتخذ موقفاً إيجابياً من الحراك الشعبي، نافياً وجود اتفاق سري بين حزبه والنظام مهّد لعودته إلى البلاد، الأربعاء الماضي.

كما اقترح صياغة مذكرة توقّع عليها كل القوى السياسية وتسليمها للحكومة، للمطالبة بـ”حكومة انتقالية تجنّب البلاد كثيرا من الشرور”.

تجدد الاحتجاجات

تجددت الاحتجاجات الشعبية لتشمل مدينة الرهد، غرب البلاد. وبحسب شهود عيان تحدثوا لـ”العربي الجديد” عبر الهاتف، فإن المحتجين أضرموا النار في مقر حزب “المؤتمر الوطني” الحاكم في المدينة وفي مبنى المحلية، ولم ترد بعد تقارير عن وجود إصابات.

وفي الجزيرة آبا، شيّع أهالي المدينة اثنين سقطا في مظاهرات أمس الجمعة، فيما أفادت مصادر محلية بمقتل أحد المتظاهرين أثناء تشييع الجثامين. وأفاد شهود عيان بأن المحتجين تجمّعوا مرة أخرى قبل تفريقهم بواسطة القوات الأمنية التي انتشرت في المنطقة، بينما عاد الهدوء إلى مدينة ربك، مركز ولاية النيل الأبيض، التي أعلن حاكمها، أمس، حالة الطوارئ، وأصدر قراراً آخر بتعليق المدارس والجامعات.

إلى ذلك، اعتقلت السلطات الأمنية، اليوم، 14 قيادياً من التحالف الوطني المعارض، على خلفية الاحتجاجات الشعبية، أبرزهم رئيس التحالف، فاروق أبو عيسى، وساطع الحاج وطارق عبد المجيد وأماني إدريس وعبد المنعم محمد الحاج.

 

إسرائيل السبب

واتهم مدير جهاز الأمن الوطني والمخابرات السودانية، صلاح قوش، القائمين على المظاهرات بأنهم “متمرّدون تربطهم صلات بإسرائيل”، بحسب تعبيره.

وفي مؤتمر صحفي، أمس الجمعة، قال مدير جهاز الأمن الوطني والمخابرات، صلاح عبد الله محمد صالح، المعروف أيضاً باسم صلاح قوش، إن شبكة في العاصمة الكينية نيروبي جاءت بمتمرّدين تربطهم صلات بإسرائيل إلى السودان لإثارة أعمال العنف، ولم يُرفق ذلك بدليل.

وأكد أن أجهزة الأمن ألقت القبض على مجموعات أدارت “عملية التخريب” ونفّذتها في بعض المدن، مضيفاً أن أفرادها جزء من 280 شخصاً تابعين للمتمرّد عبد الواحد نور، قدموا من إسرائيل وتم تسريبهم إلى داخل البلاد عبر العاصمة الكينية نيروبي، كما قال.

وأقرّ قوش بوجود ضائقة معيشية يعاني منها المواطن، وأن من حقّه رفضها والتعبير عن ذلك، إلا أنه عاد وأكد أنه لن يتم التهاون مع مستخدمي العنف والتخريب. ووعد بأن أزمة السيولة ستنتهي، في شهر أبريل المقبل.

وتأتي تصريحات قوش بينما تجمّع متظاهرون في مختلف أنحاء البلاد لليوم الثالث؛ احتجاجاً على ارتفاع الأسعار والفساد.

وشهدت أحياء في أم درمان، والخرطوم، وشرق النيل، والخرطوم بحري، وولاية شمال كردفان؛ احتجاجات تعاملت معها القوات الحكومية، أمس الجمعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.