موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

إئتلاف حكومة بنيامين نتنياهو يترنح على وقع صمود غزة

0 2

باتت حكومة إئتلاف اليمن الإسرائيلي برئاسة رئيس الوزراء  حكومة بنيامين نتنياهو على المحك بعد الهزة التي أحدثتها استقالة وزير الجيش أفيغدور ليبرمان على خلفية التصعيد الأخير على غزة ، وفشل “حكومة الاحتلال ” في مواجهة صواريخ المقاومة .

حيث حزب الليكود الذي يقوده حكومة بنيامين نتنياهو ، اليوم الجمعة، أن يكون الاخير عازما على الدعوة لانتخابات مبكرة
قال متحدث باسم اليكود إن رئيس الوزراء سيتولى أيضا حقيبة الدفاع بعد استقالة وزير دفاعه هذا الأسبوع، مما يزيد التكهنات بشأن إجراء انتخابات مبكرة.
واجتمع نتنياهو يوم الجمعة مع شريك رئيسي في الائتلاف الحاكم هو زعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت الذي سعى لشغل منصب وزير الدفاع لكن الاجتماع انتهى دون اتفاق.
وبعد اجتماع بينيت ونتنياهو، قال المتحدث باسم ليكود إن رئيس الوزراء سيتولى حقيبة الدفاع بنفسه في الوقت الراهن.
وأضاف المتحدث أن نتنياهو تحدث هاتفيا مع بقية الشركاء في الائتلاف وحثهم على ”بذل كل جهد كي لا تسقط الحكومة اليمينية“ ولمنع اليسار من الوصول إلى الحكم.
وقال مصدر قريب من بينيت بعد الاجتماع مع نتنياهو ”صار واضحا… أن هناك حاجة إلى انتخابات بأسرع ما يمكن لعدم إمكانية استمرار الحكومة الحالية“.
وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن هناك معارضة من شركاء آخرين في الحكومة اليمينية لشغل بينيت، الذي يقود حزبا دينيا قوميا متطرفا، منصب وزير الدفاع.
بانسحاب حزب إسرائيل بيتنا، الذي ينتمي له ليبرمان والذي يملك خمسة مقاعد في البرلمان، من الحكومة الائتلافية، لم يعد نتنياهو يسيطر سوى على 61 مقعدا فحسب من 120 مقعداً الأمر الذي يثير احتمال أن يتم تقديم موعد الانتخابات المقرر إجراؤها في نوفمبر تشرين الثاني 2019.
وتسري استقالة ليبرمان بعد 48 ساعة من تقديمها وهو ما قام به في وقت مبكر الخميس. وسيكون لدى كل شريك في الائتلاف السلطة لإسقاط الحكومة.
ولتفادي أزمة يجري نتنياهو محادثات مع وزراء في مسعى لتلافي انهيار الحكومة، حيث اجتمع مع شريكه في الائتلاف الحاكم، نفتالي بينيت، الذي يسعى لشغل منصب وزير الدفاع في المستقبل.

لكن يعتقد أنه يواجه معارضة من شركاء آخرين في الحكومة اليمينية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.