موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

انسحاب واشنطن من اتفاقيتين دوليتيين بعد شكاوي قدمت من فلسطين وإيران في محكمة العدل الدولية

0 4

ميدل ايست –

هاجم مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، محكمة العدل الدولية واصفاً إياها بأنها “مسيَّسة وغير فعالة”، معلناً أن الإدارة الأمريكية قررت الانسحاب من اتفاقيتين دوليتين تتعلقان بإيران والفلسطينيين.
جاء ذلك بعدما اشتكت إيران والفلسطينيون في محكمة العدل الدولية من سياسات أمريكية.
وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي: إن “الولايات المتحدة ستنسحب أيضاً من (البروتوكول الاختياري) بشأن حل النزاعات والملحق بمعاهدة فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961”.
وأوضح أن هذا الانسحاب “يتعلق بقضية رفعتها ما تسمى بدولة فلسطين والتي تشير إلى الولايات المتحدة كمتهمة، وتطعن على نقل سفارتنا من تل أبيب إلى القدس”.
وأضاف: “سنجري مراجعة للاتفاقيات الدولية كافة، التي ربما تعرّض الولايات المتحدة لولاية قضائية مزعومة ملزمة، وحل النزاعات بمحكمة العدل الدولية”.
وفي 6 ديسمبر 2017، أعلن الرئيس الأمريكي اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، ونقل سفارة بلاده إليها.
ومحكمة العدل الدولية، ومقرها لاهاي في هولندا، هي ساحة الأمم المتحدة لحل النزاعات بين الدول، وثمة مخاوف متنامية بين حلفاء للولايات المتحدة بشأن التزام الإدارة الأمريكية الحالية بالتعددية.
ومنذ توليه منصبه قبل ما يقرب من عامين، انسحب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي المبرم بين ست قوى عالمية وإيران، ومن اتفاق عالمي للمناخ، ومن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، وهدد الحلفاء العسكريين في حلف شمال الأطلسي بأن الولايات المتحدة “ستمضي بمفردها” إذا لم ينفقوا أكثر على الدفاع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.