موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

مؤسسة إنقاذ الطفل : خطر المجاعة يهدد أكثر من خمسة ملايين طفل يمني

0 6

ميدل ايست –

حذّرت منظّمة “أنقذوا الأطفال” (سايف ذي تشيلدرن) الإنسانية اليوم الأربعاء من خطر المجاعة الحقيقة لمليون طفل إضافي في اليمن،  خصوصا في ظل استمرار قطع طريق رئيسي يربط المدينة التي يعتبر ميناؤها شريان حياة لملايين السكان في العاصمة صنعاء ومحافظات اخرى.
وقالت المنظمة البريطانيّة في تقرير إنّ الهجوم على الحُديدة سيزيد عدد الأطفال المهدّدين بالمجاعة في اليمن إلى 5,2 مليون طفل.
ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا داميا قتل فيه نحو عشرة آلاف شخص معظمهم من المدنيين وبينهم نحو 2200 طفل، بين قوات موالية لحكومة معترف بها دوليا يدعمها تحالف عسكري بقيادة السعودية، والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والذين يسيطرون على صنعاء والحديدة ومناطق أخرى.
وحذر مدير برنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلي الأربعاء من أن “الوقت بدأ ينفد” لمنع “مجاعة مدمرة” في اليمن. وأكد بيسلي “لا يمكننا تحمل أي تعطل” في توزيع المساعدات الإنسانية على “الضحايا الأبرياء للنزاع”.
وتقول الأمم المتحدة إن ثلاثة من بين كل أربعة من سكان اليمن البالغ عددهم 27 مليون نسمة بحاجة لمساعدة غذائية، بينهم يواجه حوالى ثمانية ملايين خطر المجاعة، في وقت تهدد موجة جديدة من الكوليرا البلاد التي تفتقد لقطاع صحي فعّال دمرته الحرب.
وقالت هيلي ثورننغ شميدت، المديرة التنفيذية لمنظمة “أنقذوا الأطفال” (سايف ذي تشيلدرن) غير الحكومية، في التقرير إن “ملايين الأطفال لا يعرفون متى ستأتي وجبتهم التالية أو ما إذا كانت ستأتي فعلاً”.
وأضافت “في مستشفى قمتُ بزيارته في شمال اليمن، كان الأطفال ضعفاء لدرجة أنهم لم يقووا على بالبكاء وأجسادهم كانت منهكة بسبب الجوع”.
وحذّرت من أن “هذه الحرب تهدّد بقتل جيل بأكمله من الأطفال اليمنيين الذين يواجهون أخطارا متعددة من القنابل الى الجوع إلى أمراض يمكن الوقاية منها مثل الكوليرا”.
– على نطاق غير مسبوق –
بحسب الامم المتحدة، ارتفعت أسعار المواد الغذائية في اليمن بنسبة 68 بالمئة منذ 2015، العام الذي بدأ فيه التحالف العسكري بقيادة السعودية عملياته ضد المتمردين الحوثيين الشيعة.
وتدخُل عبر ميناء الحُديدة المطل على البحر الاحمر غالبية المواد التجارية والمساعدات الموجّهة الى ملايين السكان في المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين وفي مناطق أخرى.
لكن التحالف العسكري يرى في الميناء ممرا لتهريب الأسلحة للمتمردين ومنطلقا لشن هجمات ضد سفن في البحر الاحمر.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.