طائرات روسية وسورية تشن الهجوم الأعنف على إدلب منذ أسابيع

12

ميدل ايست –

قُتل أربعة أشخاص في أعنف غارات، شنتها المقاتلات الروسية والتابعة لنظام الأسد منذ نحو شهر، على محافظة إدلب مساء اليوم السبت.
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، أنه أحصى 60 غارة على الأقل خلال الساعات الثلاث الماضية.
وقال عاملون في منظمة الخوذ البيضاء الإغاثية إنهم انتشلوا أربع جثث، بينها جثة طفل، من تحت أنقاض بيت دمرته الطائرات الروسية في بلدة عابدين، قرب خان شيخون، وفقاً لوكالة رويترز.
وتأتي هذه الغارات بعد يوم من قمة ثلاثية، التي رفضت فيها روسيا وإيران وقف إطلاق النار، قائلة إنها حريصة على دحر “الإرهابيين” في آخر معاقلهم في سوريا.
وأظهرت القمة تباينا في مواقف تركيا وإيران ورسيا إزاء مصير إدلب، إذ دعت أنقرة إلى هدنة، وحذرت من كارثة إنسانية في حال نفذ الهجوم الواسع المرتقب.
ونقلت وكالة رويترز عن سكان في إدلب أن طائرات عمودية سورية أطلقت براميل متفجرة على مساكن في ضواحي مدينة خان شيخون، جنوبي إدلب.
وتقول روسيا إنها تتحاشى المدنيين وتشن غاراتها على مواقع للجماعات المتشددة المرتبطة بتنظيم القاعدة، ولكن مصادر في المعارضة والسكان يقولون إن أغلب الضحايا في الأيام الأخيرة من المدنيين.
وتتهم المعارضة روسيا وحلفاءها باستهداف المستشفيات ومنظمات الإنقاذ لشل المنطقة وإجبار المسلحين على الاستسلام، مثلما فعلوا في حملات عسكرية سابقة.
قد يعجبك ايضا