تصاعد تهديدات الاحتلال بشن عدوان على غزة ، وإغلاق شامل لكل المعابر الرئيسية

21

ميدل ايست –

فرضت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اغلاقاً شاملا و إغلاق معابرهما مع قطاع غزة، حتى إشعار أخر ، في ظل تصاعد الأصوات المنادية داخل الحكومة الإسرائيلية لتوجيه ضربة عسكرية لغزة في ظل استمرار الحرائق المستمرة في المستوطنات المحاذية لغزة بسبب اطلاق البالونات الحارقة والطائرات الورقية.

وفي ذات الوقت أعلنت “إسرائيل” عن تقليص مساحة الصيد في البحر المتوسط من 6 ميل إلى 3 ميل أمام الصيادين الفلسطيني ،

ويرى مراقبون أن هذه الخطوة تهدف إلى الضغط على القطاع المحاصر للعودة إلى الوضع الميداني السابق، ما قبل مسيرة “العودة الكبرى”، التي تهدف إلى العودة وكسر الحصار .

وأنتجت المسيرات، التي انطلقت في نهاية مارس الماضي وحتى اليوم، سلاحاً جديداً عُرف باسم “الطائرات الورقية الحارقة”، الذي تسبب في خسائر واسعة للمزارعين الإسرائيليين.

وأفاد رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع إلى قطاع غزة، رائد فتوح، بأن سلطات الاحتلال أبلغتهم، مساء أمس الاثنين، إغلاق معبر كرم أبو سالم بشكل كامل وحتى إشعار آخر.

وقال فتوح في تصريح له، إن سلطات الاحتلال أبلغتهم أيضاً أنه “يُسمح بإدخال الأدوية للقطاع عند الاحتياج” فقط.

بدورها، قالت حركة “حماس”: إن “هذه الإجراءات الانتقامية تعكس حجم الظلم وبشاعة الجريمة التي تتعرض لها غزة، والتي سيكون لها تداعيات خطيرة يتحمل مسؤوليتها الاحتلال الإسرائيلي.”

وشددت “حماس”، في بيان على موقعها الإلكتروني، على أن هذه الإجراءات لن تفلح أبداً في التأثير بالمواقف الوطنية لاستمرار النضال والمقاومة لانتزاع الحقوق وإنهاء الحصار.

يشار إلى أن “إسرائيل” كانت قد قررت، منتصف الأسبوع الماضي، منع معظم السلع والخدمات من الدخول عبر معبر كرم أبو سالم، عدا المواد الغذائية والمستلزمات الطبية والأبقار والأعلاف والقمح والقش.

وكان عدد من المسؤولين الإسرائيليين قد هددوا بتصعيد العقوبات الاقتصادية ضد قطاع غزة، رداً على إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة على غلاف غزة.

قد يعجبك ايضا