موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

صدمة ألمانية إثر الخروج من المونديال

0 3

لم يسلم المنتخب الألماني من لعنة حامل اللقب، وخرج من دور المجموعات لبطولة كأس العالم المقامة في روسيا.

وودع المنتخب الألماني المونديال الروسي، إثر خسارته اليوم أمام كوريا الجنوبية (0-2)، في الجولة الثالثة الأخيرة للمجموعة السادسة، التي تذيل “المانشافت” ترتيبها بثلاث نقاط.

وصرح المدير الفني لمنتخب ألمانيا، يواكيم لوف، بعد المباراة بأنه لا يمكن تفسير ما حدث، ولم يكن يستحق بلوغ دور الستة عشر من مونديال روسيا.

وقال لوف للصحفيين: “لا يمكنني تفسير ما حدث لنا. كان هناك بعض الثقة الزائدة بالنفس قبل مواجهة المكسيك. تصور البعض أنه يمكننا أن نضغط على زر لنفوز”.

وأضاف المدرب الألماني: “تحول الأمر إلى مأساة. يجب أن أتحمل مسؤولية ما حدث. كرة القدم الألمانية بأكملها خسرت. الفريق خسر. حققنا الكثير من الأشياء منذ 2006. دائما نتأهل إلى قبل النهائي على الأقل. يجب الاعتذار على ذلك”.

وقال لوف: “يجب أن نهنئ المنافس. لا نستحق الفوز باللقب مرة أخرى. لا نستحق بلوغ دور الستة عشر. كنا نريد الفوز لكننا لم نملك ما يؤهلنا لذلك”.

ومني منتخب ألمانيا بهزيمة مذلة أمام نظيره الكوري الجنوبي (0-2)، في المباراة التي جرت بينهما، اليوم الأربعاء، وذلك في الجولة الثالثة الأخيرة، من دور المجموعات لمونديال روسيا 2018.

وخرج منتخب المانشافت، بطل العالم أربع مرات، آخر مرة من الدور الأول، في نهائيات كأس العالم 1938، وكان ظلا باهتا في هذا المونديال مقارنة بالفريق الفائز بمونديال البرازيل 2014، وتذيل قائمة المجموعة السادسة برصيد 3 نقاط، وسجل هدفين فقط في ثلاث مباريات، وتلقت شباكه أربعة أهداف.

وكرست ألمانيا بهذا الخروج المبكر اليوم، لعنة حامل لقب كأس العالم، التي أصابت عدة منتخبات في البطولات الأخيرة.

وكانت البداية مع فرنسا، فبعد فوز “الديوك الفرنسية” بمونديال 1998، ودعوا البطولة التالية التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان عام 2002، من دور المجموعات، ثم جاء الدور على إيطاليا حاملة لقب مونديال 2006، لتخرج من دور المجموعات في مونديال جنوب إفريقيا 2010.

ولم تسلم إسبانيا بدورها من لعنة حامل اللقب، فبعد تتويج منتخب “لاروخا” ببطولة كأس العالم في جنوب إفريقيا (2010)، للمرة الأولى في تاريخه، ودع البطولة التالية التي أقيمت في البرازيل من دور المجموعات.

وباتت ألمانيا حاملة لقب مونديال 2014، آخر ضحايا هذه اللعنة، بخروجها اليوم مبكرا من مونديال روسيا 2018.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.