فيلم بلاك بانثر يضع والت ديزني في القمة

20

قفز فيلم بلاك بانتر أو النمر الأسود ليكون ثالث أعلى الأفلام تحقيقا للأرباح في تاريخ السينما الأمريكية، صاعدا بشركة والت ديزني العريقة لتعود إلى قمة صناعة الترفيه.

كما دفع الفلم الشركة للعودة إلى قمة الشركات العالمية وعزز أرباحها الصافية خلال الربع المالي الماضي، وأصبح ثالث أعلى الأفلام تحقيقا للإيرادات بتاريخ السينما الأمريكية.

ونجح الفيلم المثير للإعجاب بأبطاله الخارقين في رفع أرباح والت ديزني 32 بالمائة، لتسجل 2.9 مليار دولار، في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري.

وهو ما رفع الإيرادات العامة للشركة على أساس سنوي 9 بالمائة لتصل إلى 14.5 مليار دولار، مدفوعة بالمكاسب التي حققتها وحدة الأفلام التابعة لها.

وأعلنت والت ديزني عن أرباحها وسط تساؤلات حول خططها لشراء الجزء الأكبر من أعمال شركة فوكس القرن الحادي والعشرين 21st Century Fox.

وكشفت ديزني في العام الماضي عن صفقة لشراء أعمال الترفيه للشركة المنافسة، التي تقدر قيمتها بأكثر من 66 مليار دولار، بما في ذلك الديون.

وشمل الشراء حصة 39 بالمائة في شركة سكاي Sky المملوكة حاليا لفوكس.

وتحاول فوكس الحصول على موافقة من بريطانيا لشراء الحصة المتبقية، لكن هذه الخطط تعطلت الشهر الماضي بعد أن قدمت شركة كومكاست عرضا بقيمة 22 مليار دولار لشراء الشركة البريطانية.

كما يقال إن كومكاست، وهي شركة أمريكية رئيسية تعمل في مجال التليفزيون المدفوع، ومزود الإنترنت، تُعد عرضا نقديا للاستحواذ على أصول أخرى في شركة فوكس القرن الحادي والعشرين، في تحد لخطة ديزني.

وكانت كومكاست مهتمة بفوكس في العام الماضي، لكن أشارت تقارير إلى رفض عرضها لصالح ديزني بسبب مخاوف تتعلق بمكافحة الاحتكار.

 

قد يعجبك ايضا