موقع إخباري تفاعلي يهتم بشئوون الشرق الأوسط اليومية

تركيا تعلن عن انسحاب قواتها من عفرين

0 7

تركيا تعلن عن انسحاب قواتها من عفرين ، حيث قالت تركيا يوم الاثنين إن القوات التركية ستنسحب من منطقة عفرين الحدودية السورية تاركة الأمر لمالكيها الحقيقيين بمجرد أن يتم تطهيرها من الإرهابيين.

تفاصيل الخبر: تركيا تعلن عن انسحاب قواتها من عفرين

قال نائب رئيس الوزراء التركي للصحفيين، بيكر بوزداج، إن تركيا تعلن عن انسحاب قواتها من عفرين، وأن تركيا ليست متواجدة في سوريا من أجل البقاء فيها إلى الأبد، وبأن القوات التركي ليست قوات غازية، إنما هدفها هو إعادة المنطقة إلى أصحابها الحقيقيين بعد تحقيق أهدافها في القضاء على المنظمات الإرهابية.

وقال بوزداج إن الاستيلاء على بلدة عفرين كجزء من “عملية الزيتون” التابعة لتركيا قلل بشكل كبير من التهديدات لحدودها، كما أضاف وقال أن تركيا تهدف الآن إلى تشكيل أنظمة حكم مماثلة في منطقة عفرين، دون توضيح.

كما أوضح بأن تركيا جمعت “معظم” الأسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة إلى المقاتلين الأكراد ، بعد أن تركت وحدات حماية الشعب الأسلحة خلفها أثناء فرارها من المدينة.

هذا وقد اقتحمت تركيا وحلفاؤها من الجيش السوري الحر مدينة عفرين، يوم الأحد ، رافعين أعلامهم في وسط المدينة وأعلنوا سيطرتهم الكاملة بعد حملة استمرت ثمانية أسابيع ضد ميليشيا حماية الشعب الكردية.

تركيا تعلن عن انسحاب قواتها من عفرين بعد القضاء على المنظمات الإرهابية فيها.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أكثر من 150 ألف شخص فروا من عفرين في الأيام الأخيرة

هذه هي ثاني عملية عبر الحدود لتركيا إلى سوريا خلال الحرب التي تشهدها التي تشهدها البلاد منذ سبع سنوات.

استهدفت العملية الأولى ، التي أطلق عليها اسم “درع الفرات” ، ما وصفته أنقرة بـ “ممر إرهابي” مؤلف من مقاتلين من الدولة الإسلامية والمقاتلين الأكراد إلى الشرق من عفرين على طول حدودها الجنوبية مع سوريا.

بعد الانتهاء من عملية درع الفرات في أوائل عام 2017 ، أنشأت تركيا أنظمة محلية للحكم في منطقة الأراضي التي تم الاستيلاء عليها، وتمتد من المنطقة المحيطة بإعزاز  إلى نهر الفرات وتحميها القوات التركية الحالية

انتقدت حملة تركيا في عفرين الانتقاد في الغرب ، بما في ذلك الولايات المتحدة وفرنسا، التي قدمت الأسلحة والتدريب إلى وحدات حماية الشعب، وتخشى أن يؤدي هذا التوغل إلى إضعاف العمل الدولي ضد مقاتلي الدولة الإسلامية في سوريا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.