ولي عهد الكويت يقرر حل البرلمان والدعوة لانتخابات عامة

22

ميدل ايست – الصباحية

أعلن ولي عهد الكويت، الشيخ مشعل الأحمد الصباح، اليوم الأربعاء، عبر التلفزيون الرسمي، قرار حل مجلس الأمة (البرلمان) والدعوة لانتخابات عامة جديدة وفقا للدستور.

وقال ولي العهد في خطاب سبقه خطاب لأمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح، يبارك فيه قرارات ولي العهد: “لن نحيد عن الدستور ولن نقوم بتعديله أو تعطيله”.

وقال الصباح: “استنادا إلى حقنا الدستوري قررنا حل مجلس الأمة حلا دستوريا والدعوة لانتخابات عامة”.

وأضاف: “مرسوم حل مجلس الأمة والدعوة للانتخابات سيصدر في الأشهر القادمة بعد إعداد الترتيبات القانونية اللازمة”.

وأردف الصباح: “قررنا اللجوء للشعب ليقوم بإعادة تصحيح المسار السياسي”، وشدد على أن “الاختيار غير الصحيح للممثلين في مجلس الأمة يضر بمصلحة البلاد ويعود بنا للمربع الأول”.

ودعا ولي العهد مواطني بلاده إلى “عدم تضييع فرصة تصحيح مسار المشاركة لأن عودتنا لما كنا عليه لن يكون في صالحنا”.

وأوضح أن “الإدارة الحكومية والممارسة البرلمانية أدت إلى تذمر وسخط المواطنين وعدم رضاهم عن عمل السلطتين التشريعية والتنفيذية”.

مجلس الأمة الكويتي يوافق مبدئيا على تغليظ عقوبات التطبيع مع إسرائيل

 

وفي أول ردّ فعل من داخل الكويت، أعلن مرزوق الغانم، رئيس مجلس الأمة الكويتي، تأييده لما جاء في خطاب أمير البلاد.

وقال الغانم في تغريدة على حسابه بـ”تويتر”: “انطلاقاً من الشرع والدستور وأخلاقنا ككويتيين، علينا الالتفاف حول القيادة السياسية في ما تراه لما فيه مصلحة الوطن العليا، ودعمها ومؤازرتها حتى نعبر بالكويت إلى بر الأمان”.

 

 

وبدأ نواب بمجلس الأمة اعتصاما قبل أيام “رفضا لتعطيل أحكام الدستور وشل الحياة السياسية والعبث بمقدرات الوطن والابتزاز السياسي”.

وكانت الحكومة الكويتية استقالت في 10 أيار/ مايو الماضي، وكلفها الأمير بتصريف العاجل من الأمور لحين تشكيل حكومة جديدة. إلا أن النواب المعتصمين رأوا في تأخير تعيين حكومة جديدة تعطيلا لجلسات مجلس الأمة وعبثا بمقدرات الكويت.

يذكر أنّ مجلس الأمة لم يعقد جلساته العادية منذ جلسة مناقشة استجواب رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الصباح، في 29 مارس الماضي، والتي أعقبها إعلان 26 نائباً عدم التعاون مع رئيس مجلس الوزراء، ما يعني الإطاحة بالحكومة، مما أدى إلى تقديمه لاستقالة الحكومة في 5 أبريل الماضي.

 

وأصدر أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد، في 10 مايو الماضي، أمراً أميرياً بقبول استقالة الحكومة، وتكليفها بتصريف العاجل من الأمور.

قد يعجبك ايضا