وزير الإعلام اليمني يحذر من محاولات إضعاف الدولة اليمنية .. لصالح جماعة الحوثي

317
ميدل ايست – الصباحية

حذر وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني ، الخميس ، من محاولات إضعاف الدولة في جنوب البلاد لصالح ما وصفه ” بالكيانات الطارئة” ( في إشارة إلى المجلس الانتقالي الجنوبي ) المدعوم من الإمارات، معتبرا ذلك يصب في مصلحة جماعة الحوثي .

وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني في سلسلة تغريدات على حسابه على تويتر ليل الأربعاء  “إن أي محاولة لإضعاف مؤسسات الدولة وكيانها الاعتباري المنتخب لصالح كيانات طارئة ودخيلة يضرب معركة استعادة الدولة وإسقاط انقلاب الميليشيات الحوثية في مقتل، ولا يخدم أحدا إلا المشروع الإيراني وسياساته التدميرية التي تستهدف اليمن وكامل المنطقة”.
  • ويأتي تحذر وزير الإعلام اليمني بالتزامن مع الأنباء التي تحدثت عن إرسال الإمارات 30 حاوية مجهولة المحتوى على متن سفينة عسكرية وصلت إلى ميناء عدن، وذلك لدعم المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتياً والذي قام بالانقلاب على قوات الشرعية التابعة للحكومة.

واعتبر الوزير اليمني أن “من يدفع باتجاه هزيمة سياسية أو عسكرية أو معنوية للشرعية الدستورية في المحافظات الجنوبية يكرس عملياً سيطرة المليشيا الحوثية ويدفع النخب والشارع في مناطق سيطرة المليشيا للاستسلام والرضوخ لمشروعها”.

 

ووجه الوزير اليمني مناشدة إلى جميع اليمنيين من أجل احلال السلام والأمن ، قائلا “أوجه دعوة صادقة لأشقائنا وأصدقائنا الحريصين على إحلال السلام في اليمن وكل أبناء شعبنا اليمني أن يكونوا عونا للدولة في هذه المرحلة الفاصلة من تاريخ اليمن لا أن يكونوا عونا عليها، فالتحديات التي تواجهها بلادنا ومنطقتنا العربية لا تقبل التنازلات التي تمس بجوهر المعركة الوطنية”.

وكانت وزارة الإعلام اليمينية قد أعلنت أن مقرها في عدن تعرض لاقتحام مسلح من قبل “عصابة” قالت إنها بزعامة وكيل الوزارة الموقوف عن العمل، أيمن النواصري، المحسوب على “المجلس الانتقالي”.

محافظ شبوه

إلى ذلك اتهم محافظ شبوة الواقعة جنوبي شرقي اليمن محمد صالح بن عديو، الإمارات بتحوّيلل منشأة مشروع بلحاف لتصدير الغاز المسال إلى ثكنة عسكرية، وترفض طلب الحكومة اليمنية بإعادة تشغيل المشروع والانسحاب من داخل المشأة.

وكشف محافظ شبوه عن تلقيه تهديدات مباشرة من قبل الإماراتيين بإخراج اللواء 21 المتواجد في مشروع بلحاف ، من أجل القيام بالعبث في شبوه كما يريدون ، وهو تهديد يكشف عنه لأول مرة.

وقال المحافظ إن المدرعات التي قدمها الأمريكان للإماراتيين من أجل مواجهة الارهاب يتم اليوم استخدامها لمحاربة الشرعية ، مشيراً إلى أن قوات الشرعية سيطرت على عربات ومدرعات كانت تحارب الشرعية ومستعدون لعرضها، إلى جانب أشياء أخرى، على وسائل الاعلام، ليتأكدوا من يمول الإرهاب، ومن هو على وئام مع الإرهاب”.

وتتواصل التصريحات من المسؤوليين اليمنيين الرافضة للتدخل الإماراتي، فقد اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الإمارات بدعم انقلاب المجلس الانتقالي والسعي لتقسيم اليمن، في حين دعاه أعضاء بالحكومة إلى المطالبة بخروج الإمارات من التحالف العسكري الذي تقوده السعودية باليمن.

قد يعجبك ايضا