وثائق البنتاغون .. الإمارات تعاونت مع روسيا استخبارياً للتجسس على أمريكا وبريطانيا

142
ميدل ايست – الصباحية

كشف تقرير نشرته وكالة “أسوسيتدبرس” الأمريكية، أن وثائق البنتاغون المسربة أظهرت أمنية واستخبارية جديدة بين الإمارات وروسيا، تستهدف بالأساس وكالات الاستخبارات في كل من أمريكا وبريطانيا.

 

ونشرت الوكالة “أسوسييتدبرس” تفاصيل حول كشف مسؤولين في الاستخبارات الأمريكية رصدوا حديثاً لضباط استخبارات روس وهم يتباهون بأنهم أقنعوا دولة الإمارات بالعمل معا ضد وكالات الاستخبارات الأمريكية والبريطانية”.

 

وامتنع المسؤولون الأمريكيون عن التعليق على الوثيقة التي كانت تحمل علامات “سري للغاية” .

فيما نفت الحكومة الإماراتية يوم الاثنين أي اتهامات بتعميق العلاقات مع المخابرات الروسية ووصفتها بأنها “خاطئة بشكل قاطع”.

وكشفت الوكالة أن لدى الولايات المتحدة مخاوف متزايدة من أن الإمارات العربية المتحدة كانت تسمح لروسيا والروس بإحباط العقوبات المفروضة بسبب غزو أوكرانيا.

وتحتوي الوثيقة على معلومة قامت على بحث من 9 مارس وبعنوان “روسيا-الإمارات علاقات استخباراتية تتعمق”، ولكن المسؤولين الأمريكيين امتنعوا عن تأكيد صحة الوثيقة، مع أنها تشبه بقية الوثائق التي نشرت كجزء من التسريب الأخير لوثائق البنتاغون، حيث أعلنت وزارة العدل عن تحقيق في التسريبات لوثائق من البنتاغون ظهرت في الأيام الماضية على عدة منصات للتواصل الاجتماعي.

وتحتوي الوثيقة في معظمها على خطط وتفاصيل المساعدة الأمريكية والناتو لأوكرانيا وتقييمات المخابرات الأمريكية لمواقف حلفائها بشكل قد تؤدي إلى توتير العلاقات مع هذه الدول.

ويرى المسؤولون الأمريكيون أن بعض الوثائق عدلت لكي توائم حملات التضليل الروسية.

فيما حذر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جوني كيربي يوم الإثنين قائلا “نظرا لمعرفتنا، على الأقل في بعض الحالات تمت فبركة المعلومات”.

وحسب الوثيقة فإنها تشير لفدرالية الخدمات السرية (أف أس بي) والتي خلفت وكالة kGB من العهد السوفييتي “في منتصف يناير زعم مسؤولون في أف أس بي أن مسؤولي المخابرات الإماراتية وافقوا على العمل معا ضد الاستخبارات الأمريكية والبريطانية وبناء على استخبارات الإشارة الجديدة التي تم اكتسابها”.

وتعني هنا الاتصالات التي تم التنصت عليها من خلال المكالمات الهاتفية أو الرسائل الإلكترونية.

وربطت المخابرات الأمريكية في الفترة الأخيرة وجود علاقة محتملة بين الإمارات ومجموعة المرتزقة فاغنر المرتبطة بالكرملين ولها دور فاعل في أوكرانيا ودول أفريقيا.

وفي عام 2020، قيمت وكالة الاستخبارات العسكرية الأمريكية أن “الإمارات العربية المتحدة ربما قدمت بعض الدعم لعمليات الجماعة”.

وقالت مساعدة وزيرة الخزانة، إليزابيث روزنبيرغ في مارس أن الإمارات هي “بلد تحت النظر”.

وقالت إن الشركات هناك تساعد روسيا على تجنب العقوبات الدولية والحصول على أشباه الموصلات بقيمة 5 ملايين دولار وتصدير قطع غيار خاضعة للرقابة، بما فيها مكونات تستخدم في ميدان المعركة.

ووصف أندرياس كريج ، الأستاذ المساعد في كينغز كوليدج في لندن ، الإمارات العربية المتحدة يوم الاثنين بأنها “الشريك الاستراتيجي الأهم لروسيا في كل من الشرق الأوسط وأفريقيا”.

كما عقد رئيس جهاز المخابرات الخارجية الروسي ، سيرغي ناريشكين ، اجتماعات مكثفة مع قادة الإمارات في دبي في عام 2020.

وقال كريستيان أولريشسن ، خبير شؤون الشرق الأوسط ، إن روسيا والإمارات تشتركان في وجهات نظر مماثلة في بعض الصراعات الرئيسية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

كما أن تدفق الروس إلى الإمارات منذ أن شنت روسيا حربها في أوكرانيا عزز العلاقات بين البلدين. 

لكن أولريشسن قال إن الإشارة إلى تشكيل فريق ضد وكالات المخابرات الأمريكية والبريطانية مثيرة للدهشة.

 

 

وقال إن مسؤولي المخابرات الروس “لديهم مصلحة على الأرجح في وصف شيء بهذه المصطلحات”. “إذا كانت هذه هي الطريقة التي تصفها بها الإمارات ، فسأعتبرها بالتأكيد … بطريقة مختلفة تمامًا.”

وأخبر مسؤول أمريكي وكالة أسوشييتد برس بشكل منفصل أن الولايات المتحدة كانت قلقة أيضًا من دخول الأموال الروسية إلى سوق العقارات في دبي.

يأتي تسريب الوثيقة المزعومة في الوقت الذي أعاد فيه المسؤولون الإماراتيون ضبط سياستهم الخارجية في الشرق الأوسط بعد سلسلة من الهجمات المنسوبة إلى إيران.

منذ ذلك الحين ، وبينما كان الإماراتيون يرون أن الوجود الأمريكي يتضاءل في المنطقة بعد انسحابها الفوضوي من أفغانستان ، توصلت الإمارات إلى انفراج مع إيران.

وبحسب الوكالة تظل الإمارات واحدة من الأماكن القليلة التي لا تزال تسير رحلات يومية ومباشرة إلى موسكو بعد الغزو الروسي لأوكرانيا عام 2022. وقد شهد ذلك دخول الأموال واليخوت العملاقة والمواطنين الروس إلى الإمارات العربية المتحدة ، وهي اتحاد استبدادي من سبع مشيخات في شبه الجزيرة العربية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.