واشنطن تضغط على الإمارات لاطلاق سراح محامي خاشقجي

23
ميدل ايست – الصباحية

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” عن ضغوط تمارسها واشطن على الإمارات من أجل إطلاق سراح محامٍ أمريكي سبق له تمثيل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وذكرت الصحيفة أن أعضاء بالكونغرس الأمريكي ومجموعة من المنظمات المسلمة في أمريكا عقدوا مؤتمرين صحفيين منفصلين، الخميس الماضي، لتسليط الضوء على قضية المحامي، عاصم غفور، الذي اعتقل في وقت سابق خلال الشهر الحالي.

وقال داعمون لغفور، من بينهم أعضاء بالكونغرس الأمريكي، إن غفور لم يكن على علم بالتهم الموجهة إليه قبل اعتقاله، وإنه أدين دون علمه أو منحه فرصة للدفاع عن نفسه، ووصفوا اعتقاله بـ”التعسفي وغير العادل”، طبقاً لما نقلته الصحيفة الأمريكية.

وأوضح النائب الأمريكي، دون باير جونيور، في مؤتمر صحفي، أن المعاملة التي يتلقاها غفور من قبل السلطات الإماراتية “غير مقبولة”.

وأضاف جونيور: “أنا وزملائي قلقون للغاية؛ لأنه (غفور) لن يكون قادراً على الدفاع عن نفسه بشكل كافٍ من التهم التي لا أساس لها حتى الآن والتي وجهت إليه”.

وظهر جونيور مع ثلاثة أعضاء آخرين في الكونغرس وهم: لويد دوجيت، إريك سوالويل، وجينيفر ويكستون، العضوة عن ولاية فرجينيا التي تمثل منطقة غفور.

وطالب المشرعون الأربعة الإمارات بالإفراج عن غفور بكفالة ومنحه حق الوصول إلى محام في الوقت المناسب لجلسة الاستماع المقررة الاثنين.

وسبق أن طلبت الولايات المتحدة “معلومات إضافية” من السلطات الإماراتية، بشأن اعتقال غفور.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، في 18 يوليو الجاري، إن الولايات المتحدة تطلب “معلومات إضافية” من الإمارات بشأن اعتقال غفور.

ونفت الخارجية الأمريكية أن تكون الولايات المتحدة قد طلبت من الإمارات القبض على غفور، وهو ما تناقض مع التفسير الإماراتي الرسمي لاحتجاز المحامي السابق لخاشقجي، الذي قالت إنه جاء بناء على طلب من السلطات الأمريكية.

وقال مسؤول في حكومة الإمارات إن أبوظبي كانت قد تلقت طلباً أمريكياً، في عام 2020، للمساعدة في التحقيق مع غفور.

وأضاف المسؤول، وفق ما نقلته “رويترز” (20 يوليو)، أن غفور كان قيد التحقيق من قبل السلطات الأمريكية، عندما تواصلت الولايات المتحدة مع الحكومة الإماراتية في أبريل 2020.

وذكر أن التحقيق معه أفضى إلى “أدلة كافية” على وجود انتهاكات جنائية لقوانين الإمارات الخاصة بمكافحة غسل الأموال والضرائب.

واعتقل المحامي في مطار دبي، منتصف يوليو الجاري، حين كان متوجهاً إلى إسطنبول لحضور حفل زفاف، واقتادته الشرطة إلى مركز احتجاز في أبوظبي.

قد يعجبك ايضا