واشنطن تدعم تزويد أوكرانيا طائرات مقاتلة من طراز إف-16

94
ميدل ايست – الصباحية 

أبلغت إدارة الرئيس الأمريكي بايدن الحلفاء الأوروبيين أنها ستسمح لهم بتزويد أوكرانيا بطائرات مقاتلة متطورة بما في ذلك طائرات إف-16 أمريكية الصنع وستدعم أيضا تدريب الطيارين الأوكرانيين على قيادتها.

وقال مسؤول كبير في البيت الأبيض إن الرئيس جو بايدن أبلغ قادة مجموعة السبع في اليابان بالقرار.

وقال الرئيس فولودومير زيلينسكي الذي طلب طائرات مقاتلة منذ أشهر، إن القرار “سيعزز قدرات الجيش الأوكراني في السماء”.

ولأن الولايات المتحدة يجب أن توافق قانوناً على إعادة تصدير معداتها التي يشتريها الحلفاء، يعني هذا القرار الأمريكي أن الدول الأخرى التي تمتلك طائرات إف-16 يمكنها تزويد أوكرانيا بها كذلك.

وقال المسؤول في البيت الأبيض إن الولايات المتحدة “ستدعم جهداً مشتركاً مع حلفائها وشركائها لتدريب الطيارين الأوكرانيين على طائرات مقاتلة من الجيل الرابع، بما في ذلك طائرات إف-16، لزيادة تعزيز وتحسين قدرات القوات الجوية الأوكرانية”.

مضيفا: “مع إجراء التدريب خلال الأشهر المقبلة، سيقرر تحالف الدول المشاركة في هذا التحرك من سيقوم بهذا التزويد، وموعد ذلك، وعدد تلك الطائرات”.

 

وضغطت أوكرانيا مرارا على حلفائها الغربيين لتزويدها بطائرات تساعد في قتالها ضد روسيا، ورحب زيلينسكي بما وصفه بأنه “قرار تاريخي”، مضيفا أنه يتطلع إلى “مناقشة التنفيذ العملي” للخطة في قمة مجموعة السبع في هيروشيما.

وكانت الولايات المتحدة متشككة في تزويد أوكرانيا بطائرات مقاتلة حديثة، على الأقل خلال المدى القريب.

وبدلاً من ذلك، انصب التركيز الأمريكي على تقديم الدعم العسكري على الأرض.

وتساءل مسؤولون عسكريون أمريكيون كبار تحدثوا مع بي بي سي سابقا، عما إذا كانت الطائرات المقاتلة التي زودها الغرب ستغير من مجريات الصراع بشكل كبير، حيث لا تزال قوة كبيرة من سلاح الجو الروسي تكافح من أجل تحقيق التفوق الجوي مع وجود دفاعات جوية أوكرانية مكثفة على الأرض.

لذا فإن هذا التغيير في سياسة الولايات المتحدة مهم. ومع ذلك، فإن تدريب الطيارين على قيادة طائرات إف-16 سيستغرق وقتا.

أوكرانيا لديها طيارون مقاتلون مدربون أكثر من الطائرات المتوفرة في الوقت الحاضر. ولكن حتى تدريب الطيارين المقاتلين ذوي الخبرة، على قيادة طائرة جديدة، قد يستغرق ما يصل إلى أربعة أشهر. وبعد ذلك ستحتاج الدول إلى الموافقة على توريد الطائرات.

وتستخدم إف-16 على نطاق واسع من قبل عدد من الدول الأوروبية والشرق أوسطية وكذلك الولايات المتحدة التي لا تزال تصنع الطائرة. ويظل السؤال الرئيسي حول الدول المستعدة لتزويد أوكرانيا بهذه الطائرات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.