هدنة إنسانية جديدة في السودان برعاية سعودية أمريكية

هل تضع حداً للاشتباكات المستمرة

109
ميدل ايست – الصباحية

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية والسعودية، في بيان مشترك، أن الجيش السوداني وقوات الدعم السريع وقعا على هدنة إنسانية جديدة تستمر لمدة 7 أيام، قابلة للتمديد وتبداً من غداً الاثنين.

تفاصيل الهدنة

ونشرت وكالة الأنباء السعودية بيانا صادر عن الوسطاء قالوا فيه، إن اتفاقية وقف إطلاق النار قصير الأمد والترتيبات الإنسانية جرت في مدينة جدة ستدخل حيز التنفيذ بعد ثمانية وأربعين (48) ساعة من التوقيع ولمدة سبعة (7) أيام ويمكن تمديده بموافقة الطرفين.

واتفق الطرفان على إيصال وتوزيع المساعدات الإنسانية، واستعادة الخدمات الأساسية، وسحب القوات من المستشفيات والمرافق العامة الأساسية. كما اتفق الطرفان على تسهيل المرور الآمن لمقدمي المساعدات الإنسانية والسلع، مما يسمح بتدفق المساعدات دون عوائق من موانئ الدخول إلى السكان المحتاجين.

وأكد كل من الطرفين لممثلي المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية المسهلين لهذا الإتفاق التزامهما بعدم السعي وراء أي مكاسب عسكرية خلال فترة الإخطار البالغة ثمانية وأربعين (48) ساعة بعد توقيع الاتفاقية وقبل بدء وقف إطلاق النار.

وسيدخل وقف إطلاق النار حيز النفاذ في يوم الإثنين 02 ذو القعدة 1444 ه الموافق 22 مايو 2023 م الساعة 09:45 مساءً بتوقيت الخرطوم. وفق المصدر نفسه.

ترحيب بالهدنة 

 

رحبت قوى الحرية والتغيير بالسودان باتفاق وقف إطلاق النار الذي وقّع مساء أمس بين الجيش وقوات الدعم السريع، في حين دعا السفير الأميركي بالخرطوم طرفي الصراع لاحترام الاتفاق.

ودعت في بيان للالتزام الكامل بإعلان مبادئ جدة وباتفاق وقف إطلاق النار قصير الأمد والترتيبات الإنسانية، وأمّلت أن يشكل هذا الاتفاق خطوة أخرى إلى الأمام في طريق الوقف الكلي لهذه “الحرب اللعينة”.

 

بلينكن يهاتف البرهان


وفي وقت سابق من السبت، كشف وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أنه هاتف قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، بشأن المحادثات الجارية في جدة السعودية حول اتفاق إطلاق نار جديد في السودان.

وقال بيان صادر عن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر: “تحدث وزير الخارجية أنتوني بلينكن اليوم مع اللواء عبد الفتاح البرهان، قائد القوات المسلحة السودانية، عن المحادثات الجارية في جدة بالمملكة العربية السعودية والتي تهدف إلى التوصل إلى وقف فعال لإطلاق النار على المدى القصير لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية واستعادة الخدمات الضرورية”.

وقالت الوزارة في بيانها إن بلينكن حث البرهان على إظهار المرونة خلال هذه المحاثات، مؤكدة أن الوزير جدد إدانته لأعمال العنف التي ارتكبها الجيش وقوات الدعم السريع والتي أدت إلى مقتل وإصابة العديد من المدنيين السودانيين.

واعتبر الوزير، بحسب البيان، أن الاتفاق في جدة سيسمح بتقديم المساعدات الإنسانية والخدمات الأساسية التي يحتاجها الشعب السوداني بشدة، مؤكدا أن “الولايات المتحدة لا تتزعزع في دعمها للتطلعات الديمقراطية للشعب السوداني لحكومة مدنية وسودان مستقر وديمقراطي”.

ونشر بلينكن تغريدة على منصة “تويتر”، قال فيها: “تحدثت هذا الصباح مع الفريق أول ركن (عبد الفتاح) البرهان بشأن المحادثات الجارية للتوصل لوقف فعال قصير الأجل لإطلاق النار بهدف تسهيل المساعدات الإنسانية واستعادة الخدمات الأساسية التي يشتد احتياج الشعب السوداني إليها”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.