هاري وميغان :يكشفان أسرار العائلة الملكية وشعور الخذلان من المقربين

582
ميدل ايست – الصباحة

حملت مقابلة أوبرا وينفري مع كل من الأميرهاري وزوجته ميغان ماركل على شبكة CBS الأمريكية ، الكثير من المفاجات الأسرار الصادمة المحيطة عن العائلة الملكية في بريطانيا، وشعور الخذلان من أقرب الناس في العائلة.

وخلال المقابلة اتهمت ميغان، العائلة المالكة البريطانية رفض جعل ابنها آرتشي أميراً وذلك إلى حد ما بسبب مخاوف بشأن مدى سمرة بشرته، في الوقت الذي أبدى فيه الأمير هاري شعوره بالخذلان من والده.

وأضافت أن العائلة حاولت إسكاتها كما أن الأشخاص داخل المؤسسة لم يتقاعسوا فقط عن حمايتها من الادعاءات الكيدية بل كذبوا لحماية الآخرين.

وأضافت ميغان في مقابلة مع محطة (سي بي إس) الأمريكية “بمجرد زواجنا بدأ كل شيء في التدهور فعلا وأدركت أنني لست فقط غير محمية ولكنهم على استعداد للكذب لحماية أفراد آخرين من العائلة.

وقالت:” لكنهم لم يكونوا مستعدين لقول الحقيقة لحمايتي وحماية زوجي”.

كان الزوجان قد انتقدا ما تعرّضا له خلال عيشهما في قصر باكينغهام مع العائلة الملكية، وقال إن والدته الأميرة الراحلة ديانا كانت ستغضب من الطريقة التي تعاملت بها العائلة مع زوجته ميغان، التي كشفت أنها كانت في مرحلة ما تفكر بالانتحار وأنها كانت تعيش كسجينة في القصر.

هاري: أشعر فعلا بأن أبي الأمير تشارلز خذلني

وأضافت ميغان، التي كانت والدتها سوداء ووالدها أبيض، أنها كانت ساذجة قبل أن تتزوج أحد أفراد العائلة المالكة في 2018 لكن انتهى بها الأمر بأن تملكتها أفكار انتحارية والتفكير في إيذاء نفسها بعد أن طلبت المساعدة ولكن لم تحصل على أي شيء.

وامتنعت ميغان عن تحديد من الذي أثار مثل هذه المخاوف. ولدى سؤالها عما إذا كانت لزمت الصمت أم أُجبرت على الصمت أشارت إلى أن الإجابة “الأخيرة” هي الصحيحة.

شعور بالخذلان

 

من جانبه تحدث الأمير هاري عن والده، الأمير تشارلز، وقال إنه شعر بالخذلان منه وأنه توقف عن الرد على مكالمته، بعد انسحابه مع ميغان من العائلة الملكية، مضيفاً أن تشارلز تسبب له بضرر بالغ، لكن رغم ذلك سيظل ابناً محباً له.

كذلك نفى هاري انتقاد جدته، الملكة إليزابيث، قائلاً إنه يكنّ لها احتراماً كبيراً، وأضاف: “أجريت ثلاثة اتصالات مع جدتي، واتصالين مع والدي قبل أن يتوقف عن الرد على مكالماتي. ثم قال، هل يمكنك أن تضع كل ما تريد كتابة؟”.

هاري تحدث خلال المقابلة عن تفاصيل خروجه من العائلة الملكية، وقال إن ذلك لم يكن ليتم لولا زوجته ميغان، مضيفاً: “لقد كنت محاصراً، ولم أكن أعرف أنني محاصر”، مشيراً إلى أنهما تخليا عن واجباتهما الملكية بسبب انعدام التفاهم وقلقه من أن يعيد التاريخ نفسه في إشارة إلى وفاة والدته ديانا عام 1997، التي قُتلت في حادث سيارة.

 

 

قد يعجبك ايضا