نواب إيطاليون يدعمون قطر ويشيدون باصلاحاتها العمالية

102
ميدل ايست – الصباحية 

أشاد نواب البرلمان الإيطالي باستعدادات دولة قطر لاستضافة نهائيات كأس العام 2022، ودعمهم لها خلال استضافتها البطولة في وجه حملة التحريض التي تشن من قبل جهات أوروبية.

 

حيث نشر النائب في البرلمان الايطالي من حزب فورزا فرانسيسكو روبانو على صفحته الشخصية في فيسبوك دعماً لقطر “من الواضح أن قطر أجرت تغييرات كبيرة لتحسين أوضاع حقوق الإنسان للعمال المهاجرين“.

وأضاف النائب الإيطالي ” قطر ألغت نظام الكفالة وأعطت أجور متساوية حسب منظمة العمل الدولية، أعتقد أن قطر فعلت ما يكفي، حظا سعيدا قطر في كأس العالم 2022″.

من جانبه قال النائب في البرلمان الإيطالي فرانكو سلفسترو “مبروك لقطر التي ستستضيف كأس العالم 2022. أنا متأكد من أن هذا سيكون حدثًا رائعًا حيث ستلتقي الثقافات وتحب الرياضة. اول مرة يستضيف فيها اصدقائنا من الوطن العربي هذا الحدث العظيم حظ سعيد لقطر!“.

وكان منتخب إيطاليا فشل في التأهل لنهائيات كأس العالم التي تقام في قطر بعد فشله في التأهل من التصفيات بخسارته في نصف نهائي الملحق أمام منتخب مقدونيا الشمالية.

ويتعرض مونديال قطر لحملة اعلامية ممنهجة لم يسبق لها مثيل خلال بطولات كاس العالم الماضية، حيث يتصاعد الهجوم مع اقتراب العد التنازلي للحدث الكروي الاكبر بالعالم ، وذلك استنادًا إلى شائعات لا أساس لها من الصحة.

وتعتمد عليها الحملة الممنهجة التي تواصل هجومها على استضافة قطر لمونديال 2022 وسط تجاهل تام للجهات الرسمية التي قامت بالرد على تلك المزاعم ونفيها حيث تواصل الحملة الاعلامية المغرضة الضغط حول ملف حقوق العمال من خلال معلومات زائفة تفقد مصداقيتها بغياب الادلة.

وهو ما يثير الدهشة والاستغراب لاسيما وان قطر مضت بكل ثبات في تنفيذ كافة الوعود التي أطلقتها من خلال جهود جبارة بذلتها كل مؤسسات الدولة على مدى سنوات طويلة، دون أن تأبه للهجوم الذي بدأ فور الإعلان عن نيل شرف تنظيم المونديال.

كما شن مغردون مقربون من السلطات الأمنية بأبوظبي هجوماً كبيراً على قطر، تماشياً مع حملة تشويه كبيرة تشنها دول أوروبية وغربية ضدها، بسبب عدة مسائل، بينها “المثلية الجنسية”، إضافة لاتهامها بسوء معاملة العمالة خلال التحضير للمونديال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.