نفتالي بينيت في الإمارات للمرة الثانية خلال أقل من 6 أشهر

25
ميدل ايست – الصباحية

 

استقبل الرئيس الإماراتي محمد بن زايد آل نهيان، اليوم الخميس، رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، الذي وصل الإمارات في زيارة مفاجئة لم يعلن عنها مسبقاً، وبحث الجانبان الاستثمارية والاقتصادية والأمن الغذائي.

وقالت وكالة أنباء الإمارات الرسمية إن اللقاء بحث تطوير التعاون الثنائي في مختلف الجوانب، خاصة الاستثمارية والاقتصادية والتنموية والأمن الغذائي والصحة، وغيرها من القطاعات الحيوية.

ووفقاً للوكالة الإماراتية، فقد أعرب بينيت عن أمله في تعزيز العمل المشترك وتوسيع التعاون بين الجانبين خلال المرحلة المقبلة.

بدوره قال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، إن بينيت بحث مع رئيس الإمارات “التعاون الأمني بين الدولتين، والتحدث الإيراني وتداعياته على المنطقة”، وذلك في زيارة غير معلن عنها من قبل.

 

وكان مكتب بينيت قد ذكر في بيان، أنه توجه إلى الإمارات في زيارة خاطفة تلبية لدعوة من الرئيس الجديد للبلاد، مضيفاً أنه “سيبحث مع بن زايد عدداً من القضايا الإقليمية والدولية”، في حين قالت صحف عبرية إن الزيارة تهدف إلى “بناء مستوى جديد” في العلاقات.

لقاء ثلاثي يجمع السيسي وبن زايد وبينيت في في شرم الشيخ

الرئيس الإسرائيلي يصل الإمارات في زيارة تاريخية (فيديو)

 

وهذا هو اللقاء الثالث الذي يجمع الرجلين خلال الأشهر الأخيرة، بعد لقاءين سابقين جريا في أبوظبي والقاهرة خلال ديسمبر ومارس الماضيين، وهو الأول منذ تولي “بن زايد” رئاسة البلاد رسمياً.

وقبيل مغادرته إلى الإمارات، قال بينيت إنه سيقدم تعازيه وتعازي “الشعب الإسرائيلي” في وفاة الرئيس الإماراتي الراحل الشيخ خليفة بن زايد، الذي توفي الشهر الماضي.

وأوضح بينيت أن الرئيس الإماراتي الراحل “ساهم في شق الطريق المؤدي إلى الشراكة الإسرائيلية الإماراتية، وهي تلك الشراكة التي نقوم بتعزيزها اليوم”.

وأضاف: “سألتقي الشيخ محمد بن زايد، الذي هو عبارة عن شخصية صاحبة رؤية، وقائد شجاع. لنضيف اليوم طبقة أخرى إلى العلاقة المميزة التي تُبنى بين كلتا الدولتين في سبيل تحقيق النمو والأمن لكلا الشعبين”.

 

وتأتي الزيارة في ظل تطور كبير للعلاقة بين أبوظبي وتل أبيب في مجالات مختلفة، بدأت منذ تطبيع العلاقات أواخر 2020، كما أنها تتزامن مع تزايد التهديدات بين طهران و”تل أبيب”.

وتعمل حكومة الاحتلال على تحشيد المجتمع الدولي ضد طهران، وقد هددت بالتحرك منفردة لمنع الإيرانيين من بلوغ العتبة النووية، وهو ما رد عليه قادة عسكريون إيرانيون، أمس الأربعاء، بأنهم سيمحون حيفا و”تل أبيب” في حال تعرض بلادهم لأي هجوم إسرائيلي.

وسبق أن أكدت صحف عبرية أن حكومة “تل أبيب” تحاول منذ مدة تكوين تحالف عسكري إقليمي ضد طهران يضم دولاً بينها الإمارات، لكن أبوظبي تحظى بعلاقات جيدة مع طهران.

وقد زارة وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أبوظبي الشهر الماضي لتقديم العزاء في الرئيس السابق، وقال إن البلدين دشنا حقبة جديدة من العلاقات.

وتأتي زيارة بينيت المفاجئة في وقت تتضاءل فيه احتمالات التوصل لاتفاق جديد في فيينا بشأن برنامج إيران النووي.

ونهاية مايو الماضي، وقّعت أبوظبي مع “تل أبيب” اتفاقية التجارة الحرة التي شملت 95% من المنتجات المتداولة تجارياً، والتي ستكون معفاة من الجمارك على نحو تدريجي أو فوري، ومنها منتجات غذائية وزراعية ومستحضرات تجميل ومعدات طبية وأدوية.

قد يعجبك ايضا