إصابة العشرات من الفلسطينيين في مواجهات داخل مدينة القدس

267
ميدل ايست – الصباحية

شهدت مدينة القدس مساء الخميس وفجر الجمعة، اشتباكات بين المقدسيين وقوات الاحتلال التي حاولت توفير الحماية لمئات المستوطنين خلال اقتحام الأحياء المقدسية وهم يرددون هتاف “الموت للعرب” الأمر الذي أدى إلى وقوع اصابات.

وحاول عشرات المستوطنين الإسرائيليين فجر الجمعة، في حيّ الشيخ جرّاح، وسط مدينة القدس، الاعتداء على منازل الفلسطينيين، برميّ الحجارة عليها، لكن السكان المتواجدون تصدوا لهم، بحسب شهود عيان.

أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بأن أكثر من 100 فلسطيني أصيبوا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنين متطرفين في محيط البلدة القديمة بالقدس المحتلة، فيما دعت الرئاسة الفلسطينية المجتمع الدولي لحماية الفلسطينيين في المدينة.

وأفاد شهود عيان أنّ رقعة المواجهات شملت أحياء الصوانة والطور ووادي الجوز، القريبة لمركز مدينة القدس.

وقالت مراسلة الجزيرة جيفارا البديري إن “جنود الاحتلال الإسرائيلي اعتدوا على عشرات الفلسطينيين في مناطق باب العامود والمصرارة وباب الساهرة في القدس المحتلة”.

وكانت قوات الاحتلال عززت وجودها في البلدة القديمة لإجبار الفلسطينيين على المغادرة عقب أداء صلاة التراويح في المسجد الأقصى بدعوى منع الاحتكاك بين المصلين ومستوطنين كانوا قد حشدوا للاعتداء على الفلسطينيين، بزعم الرد على اعتداء فلسطيني حدث قبل أيام.

وفي السياق ذاته، ذكرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية الخاصة أنّ مئات المستوطنين الإسرائيليين الذين ينتمون لحركة “لاهافا” اليمينية حاولوا الوصول إلى منطقة “باب العامود” وسط القدس، هاتفين “الموت للعرب”، ومهددين بقتلهم.

لكنّ الصحيفة أشارت إلى أنّ الشرطة الإسرائيلية منعتهم من الوصول إلى منطقة “باب العامود” والمناطق العربية، في ظلّ وجود آلاف الفلسطينيين.
وتأتي هذه المحاولات، استجابة لدعوات يمينية إسرائيلية انتقامية من الفلسطينيين في القدس، ردًا على ما وصفوه بـ “هجمات شنها فلسطينيون ضد إسرائيليين بالمدينة”.

وداخل البلدة القديمة من القدس، اعتدى عدد من المستوطنين الإسرائيليين على منازل الفلسطينيين، بحسب ما أظهر شريط فيديو مصور تداوله ناشطون فلسطينيون

وتشهد مدينة القدس عامة، والمسجد الأقصى خاصة، منذ بداية شهر رمضان الجاري، مناوشات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، بسبب محاولات الأخيرة منع التجمعات والفعاليات الرمضانية السنوية وسط المدينة.

 

قد يعجبك ايضا