محكمة هندية تؤيد حظر الحجاب داخل المؤسسات التعليمية

113
ميدل ايست – الصباحية

أيدت محكمة هندية، الثلاثاء، حظرا على ارتداء الحجاب في أماكن الدراسة بولاية كارناتاكا، في حكم قد يكون له تأثير على سائر البلاد التي تضم أقلية مسلمة، وفقا لرويترز.

وقالت المحكمة العليا بولاية كارناتاكا إن ارتداء الحجاب ليس ممارسة دينية أساسية وإن الانضباط المؤسسي يسود على الاختيار الفردي، حسبما صرح المحامي العام في الولاية، برابولينج نافادجي، للصحفيين.

ويشكل الحكم انتكاسة لطالبات مسلمات قدمن طعنا ضد حظر الحكومة الإقليمية للحجاب، ويخططن لاستئناف القرار الأخير أمام المحكمة العليا للبلاد.

وتصاعد الجدل في هذا الشأن بعد منع مجموعة من الطالبات المحجبات من دخول كلية بمنطقة أودوبي في كانون الأول/ديسمبر.

كما تزايد عدد المدارس والكليات التي قررت حظر الحجاب في المؤسسات الدراسية بعد ذلك، ما أثار احتجاجات من المسلمين ضد الحظر وأخرى من جانب الطلاب الهندوس ونشطاء يمينيين المؤيدين للحظر.

وشهدت بعض الاحتجاجات أعمال عنف، حيث ألقى متظاهرون بالحجارة وارتكب البعض جرائم إحراق عمد في بعض البلدات، ورد رجال الشرطة باستخدام الهراوات.

كانت محكمة كارناتاكا العليا، التي عقدت جلسات استماع في القضية خلال شهر شباط/فبراير، أصدرت أوامر مؤقتة تمنع الطالبات من ارتداء الحجاب لحين إصدار حكم.

بحسب تقرير لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” نشر في فبراير، فقد كشفت الاحتجاجات الأخيرة في ولاية كارناتاكا الهندية بشأن ارتداء الحجاب في المؤسسات التعليمية عن الانقسامات الطائفية في الهند التي تغذيها بشكل متزايد الحملات السياسية الخلافية التي أدت بدورها إلى إغلاق مؤقت للمدارس في الولاية، بحسب ما أورده تقرير لمنظمة “هيومن رايتس ووتش”.

وأيدت حكومة الولاية، بقيادة حزب “بهاراتيا جاناتا” القومي الهندوسي، الحظر، وقالت إنه “لا ينبغي ارتداء الملابس التي تؤثر على المساواة والنزاهة والقانون والنظام العام”، بحسب تقرير آخر للمنظمة.

واعتبرت المنظمة أن قيود الحكومة على ارتداء الحجاب في المدارس والكليات “تنتهك التزامات الهند بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، الذي يضمن الحق في التعبير بحرية عن المعتقدات الدينية، وحرية التعبير، والتعليم دون تمييز”.

وأشارت إلى أن “حظر ارتداء الحجاب، أو إجبار النساء والفتيات على ارتداء ملابس بطريقة معينة، يقوض حقهن في اختيار ملابسهن”.

وشددت المنظمة على أنه “يجب على السلطات الهندية التركيز على حماية حقوق جميع النساء والفتيات، بما في ذلك حرية الدين والتعبير والتعليم”.

وأفادت تقارير إعلامية محلية بأن حكومة الولاية حظرت التجمعات الكبيرة لمدة أسبوع بالعاصمة بنجالورو “للحفاظ على النظام والسلم العام”.

وحظرت مدن أخرى مثل مانجالور وأوديبي التجمعات الكبيرة، أو أعلنت عطلة بالمدارس والكليات.

ويشكل المسلمون نحو 14% من سكان الهند الذين يبلغ عددهم 3ر1 مليار نسمة، أغلبهم هندوس.

قد يعجبك ايضا