أعضاء من مجلس الشيوخ الأمريكي يطالبون بوقف فوري لإطلاق النار بغزة

156
ميدل ايست – الصباحية

اصدر 28 عضوا ديمقراطيا في مجلس الشيوخ بيانا دعوا فيه إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة الفلسطيني المحاصر، ولا سيما من جانب الاحتلال الإسرائيلي.

وقاد جهود إصدار البيان السيناتور “جون أوسوف”، ووقعه أيضا التقدمي البارز “بيرني ساندرز” والرجل الثاني في قيادة الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، ديك دوربين.

لكن رفْض بقية الأعضاء الديمقراطيين، وهم 22 سيناتورا، التوقيع على البيان، وأبرزهم زعيم الأغلبية في المجلس، تشاك شومر، يظهر مدى الانقسام في أوساط الحزب إزاء الموقف تجاه الأحداث في الأراضي المحتلة.

وقال أعضاء مجلس الشيوخ الـ28 في بيانهم: “لمنع أي خسائر أخرى في أرواح المدنيين ولمنع مزيد من التصعيد للصراع في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، نحث على وقف فوري لإطلاق النار”.

 

وتأتي الدعوة في الوقت الذي أعاقت فيه إدارة الرئيس الديمقراطي أيضا، جو بايدن، محاولة مشتركة من قبل حكومات الصين والنرويج وتونس لإصدار بيان من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الأحد، يدعو إلى إنهاء الصراع.

 

واتهم أعضاء في الكونغرس، أكثر تقدمية، مثل النائب ألكساندريا أوكاسيو كورتيز؛ الولايات المتحدة بـ”التواطؤ في المذبحة” التي ينفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي في غزة.

 

مجازر جديد في غزة .. مقتل 33 مدنياً جلهم من الأطفال والنساء

 

اجتمع مجلس الأمن الدولي في جلسة طارئة مفتوحة الأحد هي الثالثة حول النزاع الإسرائيلي الفلسطيني المتصاعد منذ أسبوع، لكنه لم يتبن حتى الآن إعلانا أو مقترحات للتوصل سريعا إلى وقف للتصعيد.

وشهدت الجلسة التي عقدت عبر الفيديو تبادلا للاتهامات بين طرفي النزاع.

واتهم وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي إسرائيل بارتكاب “جرائم حرب” ودان “عدوان” الدولة العبرية على الشعب الفلسطيني ومقدساته.

بالتوازي مع الاجتماع، واصل الأعضاء الـ15 في المجلس مفاوضاتهم حول نص مشترك يهدف للدعوة إلى إنهاء الأعمال الحربية وإعادة التأكيد على حلّ الدولتين بناء على قرارات الأمم المتحدة.

لكن دبلوماسيين عديدين أفادوا وكالة فرانس برس، بأن الولايات المتحدة التي يعتبر عدد من حلفائها أن موقفها يستعصي على الفهم، واصلت الأحد رفض إصدار أي إعلان مشترك.

 

قد يعجبك ايضا