ماكرون يتلقى خسارة قاسية في الانتخابات التشريعية .. فقد الأغلبية المطلقة

16
ميدل ايست – الصباحية 

تلقى التحالف الذي يتزعمه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خسارة كبيرة، بعد فشله في  الحصول على الأغلبية المطلقة في الانتخابات التشريعية، ما يعرض الأغلبية الرئاسية لخطر تشكيل تحالفات مع أحزاب أخرى.

وفقا للنتائج الكاملة التي نشرتها وزارة الداخلية، فجر الاثنين، فإن تحالف (معاً) الذي يقوده الرئيس ماكرون، بعيد جدا عن النتيجة المطلوبة لضمان الحصول على الغالبية المطلقة (289 مقعدا).

وفاز تحالف اليسار بـ135 مقعدا، والتجمع الوطني اليميني المتطرف بـ89 مقعدا، بحسب إحصاء لوكالة فرانس برس بناء على النتائج التي نشرتها الوزارة.

حيث توقعت استطلاعات الرأي المتعددة لنتائج الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية أن تحالف ماكرون (معاً) قد يحصل على 200 إلى 260 مقعداً، علماً أن الغالبية المطلقة تبلغ 289 مقعداً.

 

فيما ذكر موقع “فرانس 24″ المحلي أن تحالف أحزاب اليسار، “الاتحاد الشعبي البيئي والاجتماعي الجديد” بزعامة جان لوك ميلنشون تصدر نتائج الانتخابات الأولية، وائتلاف “معاً” الذي يضم حزب “النهضة” الحاكم وحلفاءه في المرتبة الثانية، فيما جاء حزب “التجمع الوطني” اليميني المتطرف بقيادة مارين لوبان في المرتبة الثالثة.

 

فيما يتنافس المرشحون في هذه الانتخابات بهدف نيل مقاعد الجمعية الوطنية، وعددها 577 مقعداً والتي تمثل الدوائر الانتخابية الفرنسية في فرنسا وأقاليم ما وراء البحار.

ماكرون يتصدر الجولة الأولى من الانتخابات الفرنسية

 

وتجرى الانتخابات التشريعية الفرنسية كل 5 سنوات لاختيار أعضاء الجمعية الوطنية، وهي الغرفة الثانية في البرلمان الفرنسي، إلى جانب مجلس الشيوخ.

 

تقدم اليمين المتطرف 

من ناحية أخرى، أظهرت التوقعات الأولية فوز اليمين المتطرف بزعامة مارين لوبان بما يصل إلى 100 مقعد في تحول رئيسي آخر للسياسة الفرنسية، وهي أكبر نتيجة له ​​على الإطلاق.

حيث يمكن لحزب الجمهوريين وحلفائه أيضاً الفوز بما يصل إلى 100 مقعد، مما يجعل لهم نفوذاً سياسياً كبيراً.

في حين لم يعد أمام ماكرون (44 عاماً) إلا التحالف مع الجمهوريين أو إدارة حكومة أقلية سيتعين عليها التفاوض على القوانين مع الأحزاب الأخرى على أساس كل حالة على حدة.

قد يعجبك ايضا