كوريا الشمالية تستنفر جارتها الجنوبية بعد إطلاق صاروخين باليستيين

396
ميدل ايست – الصباحية

ذكررت مصادر إعلامية ، الأربعاء، عن اطلاق كوريا الشمالية صاروخيين قصيري المدى، وذلك بعد أيام قليلة من ملية إطلاق مشابهة، وعلى أثر هذه التجربة أعلنت جارتها كوريا الجنوبية عن عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن القوى لبحث الرد على هذه الخطوة.

وشككت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية في توقيت هذه الاختبار الذي قامت به كوريا الجنوبية ، واعتبره ان نوع من أنواع زيادة الضغط على الولايات المتحدة وكرويا الجنوبية لإلغاء التدريبات العسكرية المشتركة بين الحلفيين.

 

وقالت وكالة “يونهاب” في كوريا الجنوبية ، أن كوريا الجنوبية أعنلت عن عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي في البلاد على خلفية التجارب الصاروخية الجديدة لجارتها الشمالية.

ونقلت الوكالة الكورية، عن سكرتير الرئيس لشؤون أمن الدولة جونغ يي يونغ قوله: “على الرغم من وجود بيان صادر عن رئاسة الأركان العسكرية المشتركة في كوريا الجنوبية يجري الآن تحليل للمعلومات من قبل وكالات الاستخبارات في جمهورية كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية”.

وأشار إلى أن  “سيول تراقب الوضع تحسباً لاختبارات عسكرية جديدة، كما أنها اتخذت “وضعية الاستعداد”.

المزيد : ترامب يعبر الحدود إلى كوريا لشمالية ويصافح الزعيم الكوري كيم جونغ أون

 

وبحسب المعلومات التى ذكرتها وزارة الدفاع الجنوبية ، فإنها رصدت إطلاق صاروخين، و حلقا نحو 250 كيلومتراً كما تشير المعلومات إلى أن النوع الذي تمّ إطلاقه اليوم قد يكون مشابهاً للنوع الذي أطلق في 25 تموز/يوليو” قبل أن يسقطل في بحر اليابان أو كما تسميه كوريا الشمالية بحر الشرق.

وكانت كوريا الشمالية أطلقت الأسبوع الماضي صاروخين باليستيين جديدين، قصيري المدى، في أول تجربة صاروخية لها عقب اجتماع الزعيم كيم جونغ أون والرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الشهر الماضي، واتفاقهما على استئناف محادثات نزع السلاح النووي.

وبحسب ما قاله خبراء لوكالة رويترز للأنباء، إن صاروخي الأسبوع الفائت، اللذين أطلق عليهما اسم كي.إن 23، قادران على تخطي المنظومات الدفاعية الصاروخية المعادية، لأنهما مزودان بتكنولوجيا تتيح لهما التخفي عن شاشات الرادار.

قد يعجبك ايضا