قناة العربية: تستخدم فيديو من “لعبة إلكترونية” وتقول إنه لقصف قاعدة الوطية في ليبيا

439
ميدل ايست – الصباحية

كشف الناشط زيد بنيامين، في حسابه على تويتر، إن استخدام قناة “العربية الحدث” السعودية  مقطع فيديو من لعبة إلكترونية في معرض تغطيتها للقصف الذي تعرضت له قاعدة الوطية الليبية من طيران مجهول.

وفي تغريدة على حسابه في “تويتر” كتب بنيامين: “قناة العربية الحدث السعودية تبث فيديو لإحدى الألعاب الإلكترونية باعتباره يوضح قصف قاعدة الوطية التابعة للحكومة الليبية والتي تتمركز فيها قوات تركية”.

اتهمت حكومة الوفاق الوطني الليبية التي تعترف بها الأمم المتحدة، الأحد، “طيرانا أجنبيا” بقصف قاعدة الوطية الجوية الواقعة على مسافة 140 كلم جنوب غرب طرابلس، من دون أن تقدم تفاصيل عن الطائرات التي شنت الهجوم وماهية الأهداف.

 وقدمت قوات حكومة الوفاق توضيحات بشأن عملية محتملة لاستعادة مدينة سرت وقاعدة الجفرة، في حين عبرت الأمم المتحدة عن خشيتها من تصعيد عسكري جديد في ليبيا.

فقد قال المتحدث الإعلامي باسم عملية “بركان الغضب” التابعة لحكومة الوفاق مصطفى المجعي إنه لم تحدث إصابات في القصف الذي استهدف في وقت متأخر مساء السبت قاعدة الوطية (140 كيلومترا جنوب غرب طرابلس)، وما تم استهدافه لا قيمة عسكرية له.

وقد اهتمت قناة العربية بتخصيص جزءا كبيرا من تغطيتها للحديث عن قصف قاعدة الوطية، ونشرت عشرات التغريدات عبر حساباتها على مواقع التواصل، نقلت فيها ما قالت إنه تفاصيل الضربة التي تعرضت لها القاعدة الجوية، وزعمت أنه تم تدمير منظومة دفاع جوي تركي داخلها.

وردّ “مرصد تفنيد الأكاذيب” التركي، الأحد، على مزاعم “العربية” وقال إنها تتعمد تضليل متابعيها بإخراج الخبر عن سياقه الأصلي لأهداف لم تعد خافية على أحد.

وعلى موقعها الرسمي، نشرت القناة تقريرا جاء بعنوان: “أنقرة تقر بتدمير منظومة دفاع تركية في غارات الوطية”، ونقلت عن “مصدر عسكري” ليبي تأكيده “أن غارات جوية استهدفت قاعدة الوطية في ليبيا، في ساعة متأخرة من ليل السبت، ودمرت منظومة دفاع جوي تركية وعادت سالمة إلى قواعدها”.

وأوضح المرصد أن تركيا لم تقرّ بتدمير إحدى منظوماتها للدفاع الجوي في الوطية، وأن وسائل الإعلام التركية الرسمية لم تنقل خبرا كهذا عن مصدر رسمي تركي، بل نقلت خبر قصف القاعدة عن مصدر في الجيش الليبي.

قد يعجبك ايضا