دخل ليفربول المباراة منتشياً بإحرازه درع المجتمع بنتيجة لافتة على مانشستر سيتي 3-1 غريمه التقليدي في السنوات الأخيرة السبت الماضي، لكنه خرج بأقل الخسائر بعد عرض متواضع على مدى الدقائق التسعين.

خاض مدرب ليفربول الألماني يورغن كلوب المباراة بالتشكيلة ذاتها التي خاضت درع المجتمع، باستثناء عودة الحارس البرازيلي أليسون بين الخشبات الثلاث بدلا من الإسباني ادريان.